جنبلاط بينَ غالبيتيْن:أفضل الجلوس على ضفة النهر

بيروت نيوز21 مايو 2022
بيروت نيوز
لبنان
جنبلاط بينَ غالبيتيْن:أفضل الجلوس على ضفة النهر

كتبت ميسم رزق في “الاخبار”:

لم يخرُج وليد جنبلاط من الانتخابات النيابية إلا رابحاً. في أسوأ الأحوال يمكِن القول بأنه أقل الخاسرين. أعطته صناديق الاقتراع كتلة من تسعة نواب هم تيمور جنبلاط، مروان حمادة، أكرم شهيب، راجي السعد، بلال عبدالله، فيصل الصايِغ، وائل أبو فاعور، غسان سكاف وهادي أبو الحسن (كتلة الاشتراكي بعد عام 2018 ضمّت 8 أعضاء بعد استقالة اثنين منها هما حمادة وهنري حلو). ولو كانَ لجنبلاط حظّان لما كانَ ليظفَر بكتلة وازنة ويتخلّص في الوقت نفسه من خصميه التقليديين في الجبل الوزيرين طلال إرسلان ووئام وهاب.

وفوق ذلك كله، سجل مكسباً إضافياً بفوز فراس حمدان في الجنوب الثالثة، ومارك ضو في عاليه، والأخيران ليسا بعيدين عن محيط الاشتراكي.

ليسَ بسيطاً أن يعبُر جنبلاط هذا الامتحان بنتيجة كهذه. بعدَ ثلاث سنوات من انتفاضة تشرين، وفيما كانت غالبية القوى السياسية تصارِع للبقاء، تبيّن أن لرئيس الحزب الاشتراكي نفوذاً متغلغلاً في النفوس في الجبل وفي كل مكان له امتداد فيه. الآن يشعر جنبلاط بأن وزنه السياسي لم يتناقص بل زاد، ما يجعله أكثر الأطراف المطلوب دعمهم في المرحلة المقبلة بينَ «غالبيتيْن»، بمعزل عن المعادلات الرقمية التي أفرزتها الانتخابات.

العارفون بالرجل يؤكدون أن انتخاب بري لولاية جديدة أمر خارج البحث بالنسبة لجنبلاط الذي سيمنح أصوات كتلته كلها لصديقه التاريخي. أما في ما يتعلق بالانضمام إلى الحلف الذي يسعى إليه جعجع، فهو «مذموم» بالنسبة لجنبلاط، ليسَ فقط لأنه يدرك بأنه «خيار» سيؤدي إلى أخذ البلاد إلى أقصى درجات التوتير كما في عام 2008، وليسَ لأنه يرفض المغامرة والحماسة غير المدروسة مجدداً.

بل لأن جنبلاط لن يقبلَ بأن يكون ضمن فريق يُقاد من سمير جعجع ،تقول المصادر إن جنبلاط ذهبَ إلى تحالفات انتخابية مع جعجع مضطراً، فهو كانَ بحاجة إلى معراب كما كانت الأخيرة بحاجة إليه، وكانَ الاثنان يبحثان عن وسائل تمنع غرقهما في مستنقع الاستحقاق النيابي الذي تهيّبه الجميع.

لكن تجديد جنبلاط لشرعيته في الشارع الدرزي، فضلاً عن فوزه في اختبار البقاء وتفرده بالزعامة التقليدية لمدة 4 سنوات أخرى، كلها ستجعله «أقوى» وبغنى عن الحاجة إلى الالتحاق بفريق «السياديين»، القدامى والجدد. وهو إن تقاطع مع نواب «التغيير» في ما يتعلق بالخطاب الاقتصادي والمالي و«الثوري»، وتلاقى مع أحزاب وقوى 14 آذار في خطاب ضد سلاح المقاومة، إلا أنه سيترك لنفسه هامشاً للمناورة وتحقيق المكاسب.

الجميع يعلَم أن الود المفقود بينَ جنبلاط وحزب الله والتيار الوطني الحر لا يضاهيه سوى بغض متبادل مع القوات اللبنانية، لذا سيختار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في الصراع الدائر بينَ الفريقين الجلوس على الضفة، حيث يفضّل دائماً، في انتظار ما سيجرفه إليه النهر.

يجب عليك تعيين العنوان

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة