إذا كان جنبلاط “منتصراً” فلماذا “ينعطِف”؟ وما هو الثمن؟

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز12 أغسطس 2022
إذا كان جنبلاط “منتصراً” فلماذا “ينعطِف”؟ وما هو الثمن؟


كتب جان فغالي في” نداء الوطن”: قبل الانتخابات النيابية، اعتمد وليد جنبلاط «تكتيك» شدّ العصب ضدّ «حزب الله»، بلغ ذروته في 7 أيار الفائت، وتاريخ 7 أيار له رمزيته، قبل اسبوع من الانتخابات النيابية، من «مؤسسة العرفان التوحيدية» في السمقانية، فوجَّه اتهامه إلى «حزب الله».

Advertisement

السؤال الذي طرحه أكثر من فريق: ما حاجة جنبلاط إلى هذه الانعطافة إذا كان انتصر؟ هل الانتصار يحتّم الانعطافة؟ منذ متى في التاريخ المعاصِر، من الثمانينات إلى اليوم، «انعطف» جنبلاط حين كان ينتصر؟ السؤال الثاني: أليس من الأَولى تثبيت العلاقة مع الحلفاء بدل الإبتعاد عنهم، وأن تأتي الإنعطافة على حسابهم؟
حسابات جنبلاط تأتي أولاً: من حرب الجبل إلى مصالحة الجبل، إلى «غزوة الجبل»، ألم يضع سلاح «الحزب الاشتراكي» في عهدة المير طلال، في 7 أيار، ثم ابتعد عنه؟ جنبلاط، في حساباته الدرزية كزعيم للجبل «يحسبها صح»، خرج من دائرة الإنتظار «على ضفة النهر»، فمن حيث يدري أو لا يدري، والأرجح يدري، أهدى انتصاره إلى «حزب الله»، ففي مرحلة تجميع الأوراق، ولا سيما الرئاسية منها، أصبحت ورقة جنبلاط في يد «حزب الله»، لأن السؤال البديهي هو: ماذا يريد «حزب الله» من جنبلاط غير الا يكون ضدّه في خياراته؟ فهل يخسر ارسلان ووهاب من دون أن يربح جنبلاط؟ جنبلاط لا يريد من هذه الانعطافة سوى إبقاء محافظته على الجبل، تعبّدت الطريق إلى ذلك من خلال تثبيت أحادية زعامته عليه، ويريد ان يحيِّد الحزب لأن التحدي الحقيقي بالنسبة إليه ليس في القماطية حيث الغالبية من الشيعة، بل في إقليم الخروب حيث الناخب السني أصبح بيضة القبَّان، فهل تكون «الانعطافة» الثانية في اتجاه بيت الوسط؟

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر