بسبب الغلاء.. الوجع يدفع اللبنانيين الى الطب البديل

بيروت نيوز
لبنان
بيروت نيوز28 نوفمبر 2022
بسبب الغلاء.. الوجع يدفع اللبنانيين الى الطب البديل

كتبت “نداء الوطن”: يئنّ الصيداوي محمود عفارة من الألم، يكاد ينهار من التعب، ولكنّه يقاوم. وقد اختار التوجّه إلى إحدى صيدليات المدينة لسؤال الصيدلي عن حالته الصحّية بغية وصف الدواء اللازم له، بدلاً من زيارة الطبيب المختصّ أو أحد المستشفيات أو عياداته التخصّصية كما كان الحال سابقاً.

ويقول عفارة لـ»نداء الوطن»: «إنّ السبب هو عدم قدرتي على دفع كلفة المعاينة الطبّية وشراء الدواء معاً، أصبحت مع الأزمة الإقتصادية أبحث عن البديل ومنها الذهاب إلى الصيدلي لتوفير «كشفية» الطبيب وشراء الدواء كما تفعل عائلات متعفّفة كثيرة في زمن الفقر المدقع”، معتبراً أنّه «بعد جائحة «كورونا» وكثرة الأمراض بات الصيادلة مُخضرمين ولديهم خبرة لا يُستهان بها».
وعفارة نموذج حيّ عن مرضى فرضت عليهم تداعيات الأزمة الإقتصادية بدائل لا يريدونها، مع طول أمدها وارتفاع الأسعار وانهيار منظومة الأمن الإجتماعي والغذائي والمالي وحجز المصارف على أموال المودعين، ولم يسلم منها القطاع الصحّي الذي يبدو وكأنّه يحتضر مع تخلّف الدولة عن تسديد مستحقّات المستشفيات وهجرة الأطباء والممرّضين في فترة مواجهة «كورونا».

توازياً، فإنّ المستوصفات تشهد زحمة مرضى من مختلف الأعمار والمستويات الاجتماعية، فالأزمة أسقطت فكرة من يذهب الى المستوصف يشعر بالخجل، ويعتبر نفسه أقلّ من غيره مادياً، وبات المرضى يفضّلون التوجّه إليها بعد حجز مواعيد ليعاينهم أطباء أخصائيون وفي بعض الأحيان لحصولهم على الأدوية مجّاناً أو بسعر رمزي، بعد قرار نقابة الأطباء رفع بدل الحدّ الأدنى للمعاينة للطبّ العامّ الى 450 ألف ليرة وللطبّ الإختصاصيّ الى 650 ألفاً، فيما يتقاضى بعض الأطباء ما بين 800 ألف ليرة ومليون ليرة.
بين مشهدي الصيدليات والمستوصفات، عاد الطبّ البديل والتداوي بالأعشاب ليزدهر بدلاً من الأدوية والأسباب كثيرة، ليس فقط ارتفاع أسعارها أو فقدانها من الأسواق وإنما لايمان المرضى بأهمّيّة الطبّ البديل، على قاعدة «درهم وقاية خير من قنطار علاج».
ويقول صاحب «عطّار زمان» محمد الكوسا لـ»نداء الوطن»: «العطارة كانت ملجأ الفقراء قبل الأزمة، اليوم أصبحت ملاذ معظم أبناء الطبقات الاجتماعية الذين يبحثون عن أدوية تشفيهم وتخفّف آلامهم لتوفير كل ليرة من مدخولهم في سبيل تأمين المتطلبات الحياتية الأخرى».

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر