لم نسمع من أي طرف خارجي موقفاً حاسماً تجاه أي مرشح للرئاسة

15 ديسمبر 2022آخر تحديث :
لم نسمع من أي طرف خارجي موقفاً حاسماً تجاه أي مرشح للرئاسة


 إعتبر النائب علي حسن خليل بعد رفع الجلسة العاشرة لانتخاب رئيس للجمهورية: “الحوار يعني التوافق او محاولة الاتفاق بين القوى الاساسية على مرشح ومرشحين للانتخابات الرئاسية، للاسف اجهضت هذه المحاولة”.

ولفت الى ان “الرئيس نبيه بري أجرى محاولتين في هذا الاطار “.وقال ردا على سؤال: “الحوار يشمل  كل الكتل والنواب والامتثال لطريقة التفاهم، ونحن لا نريد الدخول في سجال على الاطلاق، لكن المواقف اعلنت في الاعلام، وسمعنا كلاما غير واقعي لا يستند الى أي معيار”.وردا على سؤال آخر، قال: ” الرئيس بري سيستكمل بعد الاعياد دعوة المجلس الى جلسة للانتخاب”.وأوضح ردا على سؤال ان “هناك مبالغة كبيرة في الحديث الاعلامي، وربما في بعض الدوائر السياسية عن مشاريع او خطط خارجية. هذا الامر غير مبني على معطيات حقيقية، ربما بعض الدول مهتمة بالاستماع الى وجهات النظر، ولكن لم نسمع من أي طرف خارجي على الاطلاق موقفا حاسما تجاه أي مرشح من المرشحين، وبالتالي تبقى هذه المسؤولية لبنانية في الدرجة الاولى”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.