بري في رسالة تهنئة بـالميلاد و رأس السنة: لنبذ البغض والكراهية

23 ديسمبر 2022آخر تحديث :
بري في رسالة تهنئة بـالميلاد و رأس السنة: لنبذ البغض والكراهية


وجّه رئيس مجلس النواب نبيه بري تهنئة إلى اللبنانيين عامة وأبناء الطوائف الروحية المسيحية خاصة بمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة.

وفي بيان التهنئة، قال برّي: “في ذكرى الميلاد الذي مثل ولا يزال نقطة تلاقٍ إنساني وإيماني لا ينفصل عراها بين المسيحيين والمسلمين من الإنجيل “وفي البدء كان الكلمة، وميلاده البشرى لفرح عظيم للشعب كله ” ومن القرآن الكريم “إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه”.

أضاف: “حري بنا كأبناء هذه الارض التي وطأتها أقدام السيد المسيح عليه السلام من الجنوب الى جبله وأقصى شماله وإختارها مكاناً لإجتراح معجزاته الأولى في صور وقانا وصيدون وإنتظاراً مريمياً في سيدة المنطرة في مغدوشة.. حري بنا كل من موقعه في هذه اللحظة المصيرية التي يمر بها وطننا لبنان وهي الأخطر في تاريخه أن نقارب كل ما هو متصل بحياة وطننا وإنساننا وقضايانا الخلافية مقاربة بمفهوم ميلادي على قواعد الأمل والرجاء والتسامح والمحبة ونبذ البغض والكراهية وسلوك طريق التلاقي على كلمة سواء من أجل ميلاد جديد للبنان”.
وختم بري: “لفلسطين وطن الولادة الاولى والشهادة الولادة… درب الآلام والبشارة والقيامة… أرض الإسراء والمعراج أنبياء وشهداء… لبيت لحم وكنيسة المهد لبيت المقدس للأقصى لكل المقاومين الفلسطينين… لكل الشهداء  وليس آخرهم الشهيد الأسير ناصر أبو حميد ولكل القابضين على الحجر والجمر والزناد في فلسطين من البحر الى النهر أسمى آيات التهنئة… أنتم الوعد لميلاد آت لا محالة لفلسطين في التحرير والعودة والاحتلال الى زوال”.
 
 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.