الرئاسة في الثلّاجة وجاهزون للتعاطي مع أيّ اسم

1 فبراير 2023آخر تحديث :
الرئاسة في الثلّاجة وجاهزون للتعاطي مع أيّ اسم


رأى عضو كتلة “الاعتدال الوطني” النائب وليد البعريني ان “أكثر ما يحتاجه لبنان في ظلّ الفوضى الراهنة على كل المستويات، وأخطرها الجمود الحاصل في انتخاب رئيس للجمهورية، والانقسام العمودي في الجسم القضائي، الى خطاب هادئ قوامه العقلانية والحكمة والبصيرة، الا ان رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل مصرّ على سوق مصالحه بحماوة من شأنها القضاء على ما تبقى من الدولة”، متمنيا بالتالي على العقلاء من نواب ووزراء ومناصرين محسوبين عليه، وإقناعه بتهدئة خطابه تمهيدا للتلاقي مع الآخرين على كلمة سواء تسحب لبنان من فم التنين.

Advertisement

ولفت البعريني، في تصريح لـ “الأنباء” الكويتية الى ان “باسيل يحاول انطلاقا من مساعيه لحجز موقع دسم له في حكومة العهد المقبل، قطع الطريق امام خصومه المرشحين لرئاسة الجمهورية، وفي طليعتهم قائد الجيش العماد جوزف عون، ورئيس تيار “المردة” الوزير السابق سليمان فرنجية، من هنا كان تهديده بالترشّح لرئاسة الجمهورية على قاعدة “إما الأخذ بخياراتي وإما الفوضى”، وذلك ليقينه أن وجوده على رأس الدولة سيأخذ لبنان الى ما بعد بعد جهنم التي فتح عهد عمه أبوابها امام اللبنانيين، كفى مغامرات وبهلوانيات كانت السبب بخراب لبنان ووصوله الى الانهيار”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.