نفذت مجزرة وتتمركز قرب لبنان.. معلومات عن "فرقة عسكرية" وحشية!

24 فبراير 2024
نفذت-مجزرة-وتتمركز-قرب-لبنان.-معلومات-عن-"فرقة-عسكرية"-وحشية!
نفذت مجزرة وتتمركز قرب لبنان.. معلومات عن "فرقة عسكرية" وحشية!

نشر موقع “srugim” الإسرائيليّ تقريراً تحدّث فيه عن أحد أبرز الفرق العسكرية الإسرائيليّة العاملة عند الحدود مع لبنان.

وقال الموقع في تقريرٍ ترجمهُ “لبنان24” إنّ الفرقة المذكورة هي “لواء الإسكندورني” الذي يعملُ منذ بداية الحرب يوم 8 تشرين الأول الماضي عند الحدود اللبنانية وذلك في إطار معركة دفاعية تتمثل بالتعاون مع سلاح الجو الإسرائيلي.

وذكر الموقع أنّ هذا اللواء يسعى لمواجهة عناصر “حزب الله”، موضحاً أن الفرقة المذكورة تتكون من قدامى المُحاربين في لواء “غولاني” وكتائب الهندسة القتالية، وأضاف: “اللواء المذكور كان من بين الألوية الأولى التي تمركزت في القطاع الشمالي عند الحدود مع لبنان منذ بداية الحرب الحالية، وقام بمعركة دفاعية ضد حزب الله”. 

وأوضح الموقع أنّ قوات اللواء انتشرت من ماتولا إلى روش هانكارا حيث استقرت هناك، كاشفاً أنه خلال نشاط قوات الهندسة التابعة للواء في المنطقة، فقد تمكّن الجنود الإسرائيليون من اختراق ما يقارب 30 كيلومتراً من المحاور الحدودية، مما يتيح حرية عمل كبيرة في المنطقة.

كذلك، يوضح الموقع الإسرائيلي أنه بتوجيهٍ وتعاونٍ من سلاح الجو، فقد تمكن “لواء الإسكندروني” من تنفيذ أكثر من 500 هجوم على مواقع “حزب الله” من الجو والأرض، كما أطلق أكثر من 2000 باتجاه الأراضي اللبنانية.

وتاريخياً، فإن “لواء الإسكندورني” هو واحد من الألوية الإسرائيلية المعروفة بـ”الدموية والوحشية”، وفي حزيران عام 1948، هاجمت الكتيبة رقم 33 من اللواء المذكور، ما يزيد عن 250 رجلاً مدنياً في قرية الطنطورة الفلسطينية، كما قاموا بإبادة القرية وترحيل من بقيَ إلى الأردن.

وتمثل هذه المجزرة واحدة من إحدى المجازر التي قامت عليها “دولة إسرائيل” منذ العام 1948.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.