كحل زيادة الرواتب أفضل من عمى الافلاس

1 مارس 2024
كحل زيادة الرواتب أفضل من عمى الافلاس

“لا أنت راضي ولا أنا راضي أيام عم تـــركض على الفاضي وبيجمدوا الكلمات ع شفافي لمن عبالي يخطر الماضي”.
كلمات هذه الأغنية للكبير الراحل وديع الصافي تختصر بدقة وضع موظفي القطاع العام مع دولتهم، التي تحاول عبر حكومة تصريف الأعمال، تقديم كل ما هو مستطاع ومتاح لردم الهوة الهائلة بين رواتبهم وبين الوضع الاقتصادي والمعيشي، بعدما فقد أغلبية اللبنانيين “تحويشة” العمر بين ليلة وضحاها، من دون أن تلوح في الأفق بوادر حلحلة قريبة لأزمة الودائع؛ وهي أزمة يصعب إيجاد حلّ عادل لها إن لم يقتنع الجميع بأن ثمة مسؤولية مشتركة يجب أن يتحمّلها الجميع، وتحييد المودعين عن أي حلّ قد يكون على حسابهم ومن حسابهم.

 

من حيث المنطق ما أقدمت عليه الحكومة في جلسة أمس الأول يفترض أن يكون نظريًا “كحلًا”، وهو “أفضل من العمى”. فهذه الزيادة الكبيرة نسبيًا في رواتب موظفي القطاع العام وعسكريي الخدمة الفعلية والمتقاعدين العسكريين والمدنيين يجب أن تكون من حيث المبدأ قد سحبت فتيل الأزمة التي كانت قائمة بعدما أقدم موظفو الوزارات والمصالح العامة على تنفيذ إضراب عطّل لفترة دورة العمل الطبيعي في الإدارات الرسمية في كل المناطق، وبالتالي فإنه من المفترض أن تكون هذه الزيادات، وهي أقصى ما يمكن أن تقدّمه الحكومة “البصيرة العين”، قد سحبت ذريعة شلّ العمل الإداري وتقديم الخدمات لجميع الناس من دون منّة وتربيح ألف جميل.
نظريًا فإن ما اعتمدته الحكومة في آلية الزيادات هو أقصى ما يمكن أن تقدم عليه، ولكنه قد يبدو غير كافٍ إذا قيست قيمة هذه الزيادات مع نسبة غلاء المعيشة، ومع فقدان الليرة اللبنانية لقدرتها الشرائية توازيًا مع الارتفاع الجنوني لسعر الدولار الأميركي، على رغم كل الإجراءات التي أتخذها حاكم مصرف لبنان بالإنابة مؤخرًا، والتي أدّت إلى تثبيت سعر الصرف عند مستويات معينة.

 

لقد أصبح راتب المتقاعد العسكري أو المدني في الدرجة الخامسة ما يقارب  230 دولارًا، ويرتفع تدريجيًا وفقًا للدرجات والرتب ليصل الى نحو 900 دولار، مع بدل البنزين لموظفي وضباط الفئة الأولى من المتقاعدين، كما منح موظفي القطاع العام زيادات تعادل ما حصل عليه المتقاعدون ، بالإضافة إلى بدل صفائح بنزين مع سعر ثابت لا يقل عن مليون وخمسمئة ألف ليرة للصفيحة الواحدة، ووعود بحوافز دولارية سنوية.

 

قد يقول البعض إن ما أقدمت عليه الحكومة غير كافٍ قياسًا إلى ما يتقاضاه الموظفون في القطاع الخاص، وهذا الأمر من شأنه أن يخلق فجوة طبقية بين الناس، وقد يؤدي إلى انفجار اجتماعي غير مستحب، ولكن قبل كل شيء يجب أن يُطرح سؤال بديهي على هؤلاء الموظفين، الذين لا يعجبهم عجبًا: لو كانوا مكان هذه الحكومة فما هي الاجراءات التي كان من الممكن أن تخذوها بمسؤولية ومن ضمن الإمكانات المتوافرة والمتاحة من دون تعريض أمن الخزينة ومالية الدولة للخطر المحدق؟
فلو أراد الوزراء أن يتصرّفوا شعبويًا، وبعيدًا عن المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقهم، وفي هذه الظروف المصيرية، لما كان أسهل عليهم من اتخاذ إجراءات متهورة وغير مدروسة قد تكون شبيهة بخطوة سلسلة الرتب والرواتب، التي أدخلت البلاد في أزمة طويلة وعريضة لا تزال المالية العامة تلملم تداعياتها، لأن من اتخذ قرار السلسلة يومها لم يستند إلى معايير دقيقة وعلمية، بل سعى إلى شعبوية ظرفية، فجاء قراره عشوائيًا من دون التعمّق في درس نتائجها السلبية على معيشة المواطن، الذي ظنّ لوهلة أولى أنه حصل على مبتغاه، ليتبيّن له لاحقًا أن ما أخذه باليد اليسرى أخذ منه أضعافًا مضاعفة في اليد اليمنى.

 

فالموظف المغلوب على أمره، ولكن المغرّر به في الوقت ذاته، غير راضٍ عن هذه الزيادات، التي يعتبرها من “الجمل دينتو”، وقد يعود إلى الاضراب ربما. فإذا فعل ما يُوحى به إليه هذه المرّة يكون كمن يطلق النار على رجليه، لأن ما فعلته الحكومة هو أقصى ما يمكن أن تقدم عليه. أما عكس ذلك فيعني الانهيار الكامل والشامل والافلاس التام. وعندما يحصل الارتطام الكبير لا يعود ينفع الندم والالتفات إلى الوراء والتحسّر.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.