تزوّجا في 6 شباط والطلاق منتصف آذار

beirut News3 أبريل 2019
beirut News
منوعات
تزوّجا في 6 شباط والطلاق منتصف آذار

هي: “سيارتو بتشتري بلد، معو مصاري بعّيشني ملكة”، هو؛ “بتقتل وبتقرب الله شو بدي أكتر”، هم؛ “ما تضيعي من إيديك شب لقطة وبنت حلوي ما رح تلاقي متلا”… هذه عيّنة من لائحة تطول من فقدان الجوهر، أسس بالية يبنى عليها بعض الزيجات في لبنان. قشور تدفع الثنائي الى عالم من التحديات الواسعة التي تنهكه فيجد في حياته الزوجية حقيقة مرة، إذ كيف يمكن لشخصين مختلفي الطبيعة ان يتعايشا معاً تحت سقف واحد ويتحملا بعضهما البعض من دون حب واحترام وثقة؟ والحب في مجتمعنا “على الرف”.

نسب الطلاق في لبنان حدث ولا حرج، ارتفاع ملحوظ على الرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية، لكن يُجمع أخصائيون ومعنيون بملف الطلاق على أن النسبة عالية جداً لأسباب باتت معلومة ولم تعد مخبأة تحت سقف العائلة، وأبرزها تقاذف المسؤولية، عدم الوعي للحياة المشتركة، وسوء فهم بين التنازلات والتضحيات، الأمر الذي يؤدي إلى أخطاء جمّة، أبرزها الخيانة.

زواج بلا أسس لا ينفك يسقط على رأسيهما معاً، فلا نجد في معظم الزيجات سوى زفافاً جماهرياً وحباً في الصور، ثم صراعاً يدوم أشهر، فطلاق. ليس مبالغاً بالكلام، ففي لبنان تزوجت إحدى الفتيات في شباط، ورفعت دعوى الطلاق منتصف آذار، بحسب ما تروي محامية تسلّمت ملفها.

في لبنان، يخبر صديق لبناني يعيش في قطر، عن مغامراته حين يزور البلد، ويقول، “نزلنا نشرب كاس انا ورفيقي، حدنا صبيتين صاروا يسايرونا وحديث يروح، حديث يجي، وحدة منن أظهرت تجاهي اهتماماً لافتاً وخبّرتني بالآخر انو عندا ولدين. انا عنجد انصدمت هالقد صار في تدني أخلاقي بلبنان!”.

زواج قشور

“الزواج بات اصطناعياً جداً، يتم البحث عن القشور ويؤخذ قرار اختيار الشخص قبل التفكير بأهمية بناء العائلة”، بهذه الكلمات تصف المعالجة النفسية ريما بجاني وضع الزواج في لبنان.

وتقول لموقع “القوات اللبنانية” الالكتروني، “هناك مسؤولية كبيرة. عندما يتم اختيار شخص فهو يصبح مسؤولية من اختاره، وعليه تحمل هذه المسؤولية واحترام الشريك وتقديره، إلا ان ما يحدث اليوم، ضياع بالقشور، احتفال بزواج كبير ومدعوين…”.

وتضيف، “المشكلة الكبيرة الثانية، قرار تغيير صفات الشخص الآخر، ومن هنا يخفي الشركاء الأمور عن بعضهم الى ما بعد الزواج، وهذا الأمر خاطئ وخطير. الرجل والمرأة يتمتعان بطبيعتين مختلفتين وهذا غنى، لا يجب تغيير الشخص الآخر إنما الاتفاق معه على الأساسيات، والاقتراب الى نقطة مشتركة وإذا لم يكن من شيء مشترك، الانفصال قبل الزواج”.

وتتابع، “لا يمكننا تغيير بعضنا والضحك على بعضنا، اليوم المرأة باتت مستقلة جداً، وهذا جيد لكنها وصلت الى حد إما انها لا تتزوج وترفض رجلاً “يتفلسف عليها”، إذ انه بات لها عملها وسيارتها وحتى منزلها”.

“على المرأة المتزوجة ان تبقى مستقلة ولها كيانها ولكن لا ان تصبح غير مكترثة ببيتها وزوجها. لا يجوز الدخول بالروتين في العلاقة لألا تموت، ويجب إبقاء رونقاً للحياة الشخصية الى جانب الحياة العائلية”… بهذه النصيحة تختم بجاني حديثها عبر موقعنا.

يجب عليك تعيين العنوان

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة