ملابس جديدة بآلاف الدولارات.. لا يُمكن لمسها أو ارتداؤها!

25 نوفمبر 2019آخر تحديث :
ملابس جديدة بآلاف الدولارات.. لا يُمكن لمسها أو ارتداؤها!

تمكّن مصممو الملابس فيا لزمن الحالي من الوصول إلى آفاق جديدة من خلال بيع ملابس “رقمية” لن يتمكّن العملاء من ارتدائها أو حتّى لمسها وهذا يسمح لعشّاق الموضة بالحصول على أندر التصاميم، التي تمنحكم الظهور المثالي على شبكات الإنترنت مقارنة بما ترتدونه في الواقع.

وبدأت شركة هولندية اسمها “ذي فابريكانت” وشركة نرويجية تدعى “كارلينغز” بتصميم أزياء “رقمية” افتراضية، حيث يُرسل العملاء صوراً لأنفسهم ويقوم المصمم بتلبيس الصور وهكذا يحصلون على ملابس جديدة افتراضية يمكنهم مشاركتها مع المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الباحثة الثقافية في شركة “سباركس آند هوني” لصحيفة “ذي تايمز”: “إذا كان مقدار الحذر الذي نتخذه خلال تحرير الصور على إنستغرام يشير إلى شيء فهو أن أهدافنا في تكييف مظهرنا على الإنترنت لا حدود لها”.
وأضافت: “نظراً إلى أنّنا ننفق الكثير من الوقت والطاقة على الإنترنت، فمن المنطقي أن نناقش ما نشتريه لتحسين مظهرنا على الإنترنت بشكل جذري”.

يذكر أن الرئيس التنفيذي لشركة الأمن الرقمي كوانستامب، ريتشارد ما، قد اشترى فستاناً رقمياً كهدية في عيد ميلاد زوجته يحمل اسم “التقزّح اللوني” خلال مزاد خيري في سان فرانسيسكو في شهر أيار بمبلغ قدره 9.500 دولار.

وبرأي ريتشارد، ستزيد في المستقبل القريب قيمة الملابس الرقمية بزيادة الأشخاص الذين يرغبون في شرائها، وقال: “هذا شيء جيد أن أشارك في كتابة جزء جديد من التاريخ”.
وتم تصميم الفستان من قبل مصممي الملابس الرقمية في شركة “ذي فابريكانت”، حيث قال رئيسها التنفيذي كيري ميرفي، إنّ الشركة تتعامل بانتظام مع العلامات التجارية الكبرى، بما في ذلك ألكسندر مكوين وتومي هيلفيغر وكالفن كلاين، وأضاف: “تصميم الأزياء لم تتغير لمدة مئة 100 عام تقريبًا، وملابس الرقمية تفتح مساحة جديدة ونموذج أعمال جديد”.

من جهة أخرى قام متجر شرقي لندن البريطانية “Hot:Second in Shoreditch” بتقديم عرض، يقوم العملاء خلاله بالتبرع بملابس لا يحتاجونها مقابل رؤية أنفسهم في ألبسة رقمية.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.