هوامش – بقلم ميرفت سيوفي: جاريد كوشنر.. وستّي أم عطا

26 يونيو 2019
beirut News
مقالات
هوامش – بقلم ميرفت سيوفي: جاريد كوشنر.. وستّي أم عطا
beirut News

«هذه الورشة ليست صفقة القرن بل فرصة القرن»، لا أحد صدّق جاريد كوشنر عندما حاول خداع الجميع بوصفه «صفقة القرن» بـ»فرصة القرن»، في «زمن الأصهرة» تمرّ علينا الأعاجيب ونسمع العجب العجيب، من شدّة اليأس الذي يعتري منطقتنا الجميع «مخجول» وعاجز حتى عن قول كلمة حقّ، وإن تبدّى الرّفض فضفاضاً على الطريقة العربية الدّائمة.. «كلام.. كلام وبسّ»!

عقليّة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تطبع «ورشة» أو «فرشة» المنامة، المليارات تحتل عقل ترامب وتسيطر عليه، وجملته المفضّلة «أدفعوا» حضرت بـ 50 مليار دولار علّها «تزغلل» العيون، والدفع من جيب عرب الخليج مضمون فهم الدول المانحة وهم المستثمرون بنحو 50 مليار دولار في المنطقة، 28 ملياراً للضفة الغربية وقطاع غزة الذي يموت جوعاً، و7.5 مليار للأردن الذي يعيش أزمة خانقة تهدّد استقراره بسيف التظاهرات والاحتجاجات، وتسعة مليارات لمصر التي تستدين حتى العظم من صندوق النّقد الدولي، وستة مليارات للبنان الذي يتسوّل أموال الدول المانحة في «سيدر» وهو على وشك إعلان إفلاسه وانهياره اقتصادياً، ويقول لنا كوشنير الصهر الأميركي إنها «فرصة القرن»!

قد يكون «أظرف» ما سمعناه بالأمس من المنامة قول كوشنير إنّ أميركا والرئيس ترامب لم يتخلّيا عن شعب فلسطين، مع طرحه معادلة خياليّة لشعب تمت مصادرة أرضه وتاريخه وحقه واغتصاب كيانه بفلسفة «كوشنيريّة» مفادها أنّه: «يمكن تحقيق السلام فقط بتحقيق الرّخاء للشعوب»، أيّ شعوب؟ وهل هذا هو «الرّخاء» أم شيء آخر؟!

حضرت في عقلي طوال يوم أمس «ستّي أم عطا»، قصيدة الشاعر تميم البرغوثي التي تختصر اللحظة الفلسطينية والعربيّة والدوليّة، هي أفضل ما يقال في مقام فضيحة «شاه منامة»:

«طمنوا ستي ام عطا بإنه القضية

من زمان المندوب وهي زي ما هية

لسة بنفاصل القناصل عليها

زي ما بتفاصلي ع الملوخية

لكن اطمني وصلنا معاهم

بين ستة وستة ونص في المية

بطلع لهم يا ستي حيفا ويافا

ولنا خرفيش وسيسعة برّية

ولنا دولة يحرسها طير السنونو

يا ام عطا ولبسّوه رتب عسكرية

والسنونو إلو نمو اقتصادي

والسنونو إلو خطط أمنية

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة