الحرب في أوكرانيا ..رسم معالم النظام الدولي الجديد

beirut news
2022-03-18T13:36:59+02:00
مقالات
beirut news18 مارس 2022
الحرب في أوكرانيا ..رسم معالم النظام الدولي الجديد
beirut news

بقلم نبيل معروف سفير دولة فلسطين السابق في كندا.

الحرب على الاراضي الاوكرانية هي في الاساس هي حرب بالوكاله بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الغربيه.

حيث تهدف روسيا الى العودة لاحتلال موقع الاتحاد السوفييتي كقطب دولي وبالتالي من حقها وواجبها الحفاظ على مساحات جغرافيه عازله تحمي من خلالها.

الامن القومي الروسي
الولايات المتحده لا تريد السماح لروسيا باستعادة موقع الاتحاد السوفييتي السابق كقطب دولي اخر لانها تريد استمرار هيمنتها على الجغرافيا الدوليه كقطب وحيد وقد يكون هدفها تحجيم الدور الالماني الاقتصادي المتعاظم خاصة وان المانيا هي ثاني اكبر شريك تجاري لروسيا بعد الصين وهذا يعني تاثر الاقتصاد الالماني بالعقوبات الغربية على موسكو خاصة بعد توقف خط انابيب ستروم الثاني الذي ينقل الغاز الروسي لاوروبا
الاتحاد الاوروبي الذي لم ينجح خلال كل فتره ما بعد الحرب العالميه الثانيه في ان يكون مستقلا سياسيا مما ادى في الحرب الحاصله في اوكرانيا ان يكون تابعا للسيد الامريكي وممولا لها والعقوبات الغربيه على روسيا هي ايضا تكلفه للمواطن الغربي وايضا استنزاف للاقتصاد الغربي.

الحرب بحد ذاتها هي رسم لمعالم النظام الدولي الجديد اعتقد انها لن تتوقف قبل الاتفاق الاميركي الروسي ضمن نادي الدول الكبار على تفاصيل الدور الروسي كقطب دولي وعلى حدود النفوذ الروسي في الجوار الجغرافي او الاقرار دوليا بحيادية هذا الجوار الجغرافي وهذا يعني بالنتيجة تقليص للنفوذ الامريكي العسكري والسياسي في هذه المنطقه
هذه الحرب كشفت عنصرية الغرب وازدواجية مواقفه.

حيال حقوق الانسان والتعامل مع اللاجئين وخاصة موقفه الداعم وبلا حدود للاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وممارساته الوحشيه والعنصريه ضد الشعب الفلسطيني
بالاضافة الى عملية اعادة رسم معالم النظام الدولي الجديد اتذكر عقب حرب الخليج الاولى عندما اضطرت الولايات المتحده الى الدعوه لعقد مؤتمر مدريد.

هل سيكون لفلسطين مكان على الطاوله التي سيعاد عليها تحديد معالم النظام الدولي الجديد.

سوال كبير موجه للقيادة الفلسطينيه الذي اتمنى على مستشاري القرار السياسي ان يبذلوا الجهد للتحضير لهذه المرحله القادمه لا محاله
نحن ونحن نقاتل لانهاء اختلال وطننا فلسطين لا يمكن ان نكون مع اي اختلال
ولكن لسنا نحن من يحدد محددات الامن القومي الروسي
ماذا يتوجب علينا لنكون وقضيتنا على تلك الطاولة التي ستحدد معالم وحدود القوي في المستقبل
ماذا لو قام الرئيس بزيارة الصين الان وحتى التواصل مع روسيا خاصة واننا لم ندن الغزو الروسي
الموقف الاميركي والاسرائيلي من فلسطين واضح ويجب ان تنتهي مرحلة الحلم بتغيير الموقف الاميركي
ويجب الاقرار بالضعف الاوروبي امام الهيمنه الاميركيه
اذا لم نتواجد من خلال قوى عظمى اخرى على الطاوله
فلن نكون في تفاصيل اتفاقات المستقبل.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

المصدربيروت نيوز
رابط مختصر