مقالات

نقيب الصحافة : تلفزيون المستقبل في ذمة الله..!

كتب نقيب الصحافة عوني الكعكي  صحيفة الشرق اللبنانية بعنوان المستقبل في ذمة الله  لم أكن أتصوّر من الأيام أن يتوقف تلفزيون « المستقبل » بالرغم من معرفتي بأنه لا يوجد إعلام من دون دعم سياسي ؛ و بمعنى أدق من دون المال السياسي .

معظم وسائل الإعلام في العالم بحاجة إلى دعم مالي لكي تستمر و تقوم بواجبها ، لأن المشروع الإعلامي هو، من حيث المبدأ ، مشروع تجاري فاشل .

تلفزيون « المستقبل » توقف ؛ لأنّ الرئيس سعد الحريري لم يعد يستطيع أن يدفع الملايين سنوياً لدعم هذه المؤسّسة الإعلامية ، و من أسفٍ شديد أنه لا توجد مساعدات عربية مثل التي كانت تدعم الإعلام اللبناني مثل أيام الملك فهد بن عبدالعزيز و صدّام حسين و معمّر القذافي و حتى الرئيس جمال عبدالناصر .

صحيح أنّ الأيام تغيّرت ، و أنّ الإعلام اللبناني في الستينات و السبعينات من القرن الماضي ، كان حاجة عربية ؛ أما اليوم فلم يعد مثل السابق ، لأنّ الدول العربية باتت تمتلك إعلامها الخاص بها ، و بفضل الإمكانات المالية الضخمة ( مثل : الكويت و السعودية و قطر و أبوظبي … ) أصبحت الأولوية في دول الخليج هي الإعلام المحلي : تلفزيونات ، راديوات ، صحف ( جرائد و مجلات ).

و صحيح أيضاً أنّ الإعلام اللبناني لا يزال الإعلام الأكثر حرية مقارنة بالإعلام العربي ؛ خصوصاً أنّ الإعلام العربي هو موجّه إلى حد كبير ؛ بينما الإعلام اللبناني لا يزال عنده هامش كبير من الحرية و القدرة على قول الحقيقة مهما كانت جارحة .

أظن أنّ هناك مسؤولية كبيرة تقع على الدول العربية و بالأخص الدول التي تملك الإمكانيات المالية الكبيرة و التي هي بحاجة إلى الإعلام اللبناني ؛ لأنّ المعركة بين العرب و الفرس هي معركة مصير و وجود ، و في الوقت الذي دفعت إيران مئات ملايين الدولارات لإنشاء مؤسّسات إعلامية تلفزيونية و صحافية ( تلفزيون « الميادين » )و تدفع الملايين في لبنان لهذه الغاية ، نرى الإعلام الوطني محروم من الدعم من أي طرف عربي متمكن باستثناء دولة الكويت التي لا تزال تساعد هذا الإعلام اللبناني الذي يمر في ضائقة .

إلى ذلك .. نرى أنّ هناك مسؤولية وطنية على الرجالات الوطنيين؛ و خصوصاً المتمكنين منهم ، إذ أنّ عليهم واجباً لدعم المؤسّسات الوطنية ، إلا أنّ هناك تقصيراً كبيراً في هذا المجال .

و بالرغم من هذه الصعوبات ؛ اليوم .. لا أزال أراهن على صحوة عربية و صحوة وطنية ؛ لا بدّ من أن تكون إعادة النظر بالمؤسّسة الإعلامية الوطنية تلفزيون « المستقبل ».

بواسطة
النقيب عوني الكعكي
المصدر
صحيفة الشرق اللبنانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق