web analytics

مؤسّسة كهرباء لبنان تبيع “الدولة” لأصحاب المولّدات

beirut News
تقارير
30 يوليو 2021
مؤسّسة كهرباء لبنان تبيع “الدولة” لأصحاب المولّدات
نهلا ناصر الدين
نهلا ناصر الدين
مؤسّسة كهرباء لبنان تبيع “الدولة” لأصحاب المولّدات

يعرف اللبنانيون أنّ كهرباء “الدولة”، بالكاد تضيء بيوتهم ساعة أو اثنتين خلال الـ24 ساعة في اليوم. ويحاولون التأقلم مع ساعات “حرَد” الموتورات عندما تتوقّف عن العمل لساعات طويلة بسبب شحّ المازوت أو لـ”ترييح” المولّدات الكهربائية المتعبة من قيظ تموز وحرارة الاستعمال المستمرّ.

فباتت “طلعة الدرج” إلى بيوتهم ومكاتبهم، والاستيقاظ كلّ يوم عند الساعة الثالثة أو الرابعة فجراً، أمراً عادياً. حتى أصبحنا لا نتوقّف كثيراً عند أخبار الموت المرتبطة بالعتمة، إمّا خنقاً مع توقّف ماكينات الأوكسجين أو سقوطاً من أعالي خزّانات المياه… وغيرها من الأحداث غير الاعتيادية.


 مصدر رسمي في وزارة الطاقة لـ”أساس”: هناك غرفة احتياطية ثانية مجهّزة للتحكّم والإدارة  في حال حدوث كوارث طبيعية في لبنان، تتمتّع بنفس مواصفات الغرفة الأساسية، وهي موجودة في طريق الجديدة ضمن منشآت محطة الحرش


لكن ما لا يعرفه اللبنانيون أنّ السمسرة مستمرّة حتّى على تلك الدقائق القليلة التي تتكرّم بها مؤسسة كهرباء لبنان علينا يومياً، فنرى “الخيار والفقوس” محلّقاً في مناطق على حساب مناطق أخرى، مع سبق الإصرار والترصّد.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، وعبر استطلاع رأي مقيمين في عيّنة عشوائية من المناطق اللبنانية نرى التالي:

الشويفات: أقلّ من ساعة.

المنصورية – المتن: 3 ساعات.

جونيه: 2 ساعة.

الجمهور – بعبدا:  8 ساعات.

المنية: ما يقارب ساعة واحدة.

الهرمل: ما يقارب ساعة واحدة.

البترون: بين 4 إلى 5 ساعات.

الجديدة – المتن: 2 ساعة.

صيدا: 4 ساعات.

طريق الجديدة: 4 ساعات.

هذا التفاوت غير مرتبط بمعامل الكهرباء وتفاوت قدرتها على الإنتاج أو حصولها على الفيول، بحسب معلومات، بل مرتبط بغياب غرفة التحكّم الوطني المسؤولة عن مراقبة توزيع الكهرباء من المحطات على المناطق، أو نقلها إلى محطات “لا رقابة” للسمسرة براحتهم على كهرباء “لا تأتي”.

فبعد تدمير غرفة التحكّم الوطني (إدارة حركة الطاقة) في المبنى المركزي لبيروت، نتيجة انفجار مرفأ بيروت، قامت مؤسسة كهرباء لبنان بنقل إدارة حركة الطاقة إلى محطة بصاليم، ثمّ إلى محطة الجمهور غير المجهّزتين فنّياً لإدارة الطاقة والتحكّم.

ويؤكّد مصدر رسمي في وزارة الطاقة أنّ هناك غرفة احتياطية ثانية مجهّزة للتحكّم والإدارة  في حال حدوث كوارث طبيعية في لبنان، تتمتّع بنفس مواصفات الغرفة الأساسية، وهي موجودة في طريق الجديدة ضمن منشآت محطة الحرش.

ومن خلال هذه الغرفة الاحتياطية يمكن التحكّم بكلّ خطوط الشبكة والنقل(haute tension) ، بالإضافة إلى مراقبة محطات التحويل الرئيسية لتحديد الكمّيات المهدورة من الكهرباء أو الطاقة الكهربائية المهرّبة، والتقيّد ببرنامج التقنين بالطريقة الصحيحة.


بسبب غياب الرقابة وغياب التفتيش المركزي فإنّ الكهرباء يتمّ بيعها بعشوائية من قبل بعض مسؤولي المحطات في مؤسسة كهرباء لبنان مقابل مبالغ مالية من أجل زيادة التغذية بالكهرباء لساعة أو ساعتين يومياً في أحياء ومناطق دون غيرها


وترتّب على عدم تشغيل غرفة الإدارة والتحكّم الاحتياطية أنّ بعض محطات التحويل الرئيسية يتمّ فيها بيع الكهرباء لأصحاب المولّدات، وفي ظل عدم تشغيل غرفة الإدارة والتحكّم في محطة الحرش واستبدالها بمحطة بصاليم غير المجهّزة للمراقبة والتحكّم بالشبكة، باتت المؤسسة غير قادرة على معرفة ومراقبة ما يحدث.

وبسبب غياب الرقابة وغياب التفتيش المركزي فإنّ الكهرباء يتمّ بيعها بعشوائية من قبل بعض مسؤولي المحطات في مؤسسة كهرباء لبنان مقابل مبالغ مالية من أجل زيادة التغذية بالكهرباء لساعة أو ساعتين يومياً في أحياء ومناطق دون غيرها.

فيتم التلاعب ببرامج التقنين وتعديلها بصورة غير عادلة بين المناطق.

وتشير المعلومات إلى أنّ الهدف الرئيسي لعدم تشغيل غرفة التحكّم الاحتياطية هو تمكين وزارة الطاقة من التحكّم والتوزيع غير العادل للطاقة، والتلاعب ببرنامج التقنين بهدف زيادة التغذية لبعض المناطق.

وهكذا لا تقتصر مشكلة الكهرباء على محدودية الإنتاج، بل تتعدّاها إلى غياب الرقابة الفاعلة لكيفية توزيعها، بسبب عدم اعتماد غرف التحكّم المتطوّرة، القادرة على تحديد كمّية الطاقة المنتجة والموزَّعة، والمكان الدقيق للتوزيع، والتي تُمكِّن المراقب من معرفة هل تُزوَّد بالكهرباء منطقة على حساب أخرى خلافاً لجدول توزيع التقنين، بالإضافة إلى تحقيق مصالح أصحاب المولّدات الخاصة من خلال تزويد مناطقهم بالكهرباء، فيوفّر صاحب المولّد المازوت، فيما يتقاضى مبلغاً شهرياً مقطوعاً من المشتركين، وفقاً للحسابات السياسية والانتخابية للمسيطرين على وزارة الطاقة والمعامل وغرف التحكّم.

وتجدر الإشارة إلى أنّ غياب الرقابة يؤدّي في بعض المناطق، مثل بعض قرى الجنوب، إلى مدّ كابلات من المحطات “وعلى عينك يا دولة”.

نضع هذه المعلومات بعهدة الرأي العام، وعهدة مؤسسة كهرباء لبنان المطالَبة اليوم بالكشف عن جداول التقنين بشكل واضح في مختلف المناطق، وبإعادة إحياء الرقابة في غرفة التحكّم الوطني. وإن كان لا بدّ من هذا التقنين القاسي فليكن عادلاً على الأقلّ…!

المصدرأساس

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.