هدّافة غرب آسيا للشابات ليلي اسكندر: عنصرية الفكر الرياضي بأنّ الكرة للرجال ولّت

9 يناير 2020
beirut News
رياضة
هدّافة غرب آسيا للشابات ليلي اسكندر: عنصرية الفكر الرياضي بأنّ الكرة للرجال ولّت

حقّق منتخب لبنان للشابات إنجازاً مميّزاً بتتويجه بطلاً لمسابقة اتّحاد غرب آسيا للشابات (دون 18 عاماً) لكرة القدم، التي استضافتها مملكة البحرين، بعد الفوز على أصحاب الأرض في المباراة النهائية بنتيجة 3 – 0. 
ولم يكتفِ لبنان بتحقيق كأس البطولة على المستوى الجماعي، بل حقّق أيضاً إنجازاً فردياً بتوقيع مهاجمة منتخب “صبايا الأرز” ليلي اسكندر، التي نالت جائزة هدّافة البطولة برصيد 7 أهداف.
وأعلنت ليلي اسكندر أنّ “الحفاوة التي شعرت بها من اللبنانيين في استقبال منتخب لبنان للاعبات – “صبايا الأرز”، تظهر اهتماماً كبيراً للعبة كرة القدم والرياضة النسائية، ويثبت أنّ عنصرية الفكر الرياضي التي كانت تعتقد أن كرة القدم للاعبين الرجال وليست للاعبات ولّت”.
ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” عن اسكندر قولها إنّها سعيدة أيضاً بتفاعل المجتمع الأهلي مع النتيجة التي حققتها سواء من مدرستها الفرير زغرتا أو البلدية او نادي “السلام”، وملعبه الشاهد على شغفها وبداياتها أو من تغريدات الفنانين والسياسيين والاعلاميين”. 
ولفتت إلى أنّ “فوز لبنان على البحرين بالنسبة لها، كعنوان أهم من تتويجها هدافة كأس آسيا، لأن الوطن بالنسبة اليها هو الأهم والأولوية”.

وقالت إنّها وزميلاتها اللاعبات أصبحن بعد الأيام التي أمضينها في البطولة، صديقات وشقيقات، لافتة الى أنّ أحلامها الرياضية كثيرة وكذلك أهدافها الرياضية وغير الرياضية، مثل تسديدها هدف النجاح السنة في امتحانات الشهادة الرسمية.

افتتح الألماني توني كروس أهداف مباراة ريال مدريد ضد فالنسيا في كأس السوبر الإسبانية بهدف مميز من ركنية مباشرة وخطأ فادح من الحارس.

وسجل الهدف في الدقيقة الـ15، في وقت كان فيه حارس مرمى فالنسيا، الإسباني خاومي دومينيك منشغلا بإعطاء زملائه تعليمات الاصطفاف.

واستغل كروس “غفوة” الحارس وابتعاده عن المرمى ليسدد ركلة ركنية مباشرة، انتهت داخل المرمى.

وتساءل متابعون عما إذا كان الهدف هو “عبقرية من اللاعب الألماني” أو بسبب خطأ يتحمله حارس المرمى.

وقالت صحيفة “ماركا” الإسبانية إن هدف كروس كان أول هدف أولمبي لريال مدريد (هدف يتم تسجيله مباشرة من الركنية)، منذ نحو 22 عاما.

وأضافت “آخر هدف أولمبي للنادي الملكي يعود لـ14 كانون الأول 1997، بأقدام دافور شوكر في مرمى ميريدا”.

وكان أبناء زين الدين زيدان حجزوا البطاقة الأولى في نهائي السوبر الإسباني، بفوزهم الأربعاء على فالنسيا 3-1 على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية “الجوهرة المشعة” في مدينة جدة السعودية.

ويلتقي ريال مدريد في النهائي الأحد الفائز بين برشلونة حامل الرقم القياسي (13 لقبا) وأتلتيكو مدريد بطل المسابقة في 1985 و2014، اليوم الخميس.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة