web analytics

بين فيسبوك وأستراليا.. مصالحة بعد أيام من الجفاء

beirut News
تكنولوجيا
23 فبراير 2021
بين فيسبوك وأستراليا.. مصالحة بعد أيام من الجفاء
بين فيسبوك وأستراليا.. مصالحة بعد أيام من الجفاء

بعد أيام من الخلافات، أعلنت شركة فيسبوك، اليوم الثلاثاء، أنها تعتزم استعادة صفحات الأخبار الأسترالية في الأيام القليلة المقبلة بعد التوصل لاتفاق مع الحكومة لتعديل قانون كان سيجبر عملاق وسائل التواصل الاجتماعي على الدفع لشركات الإعلام مقابل المحتوى الإخباري. وقالت الشركة في منشور على مدونتها “نحن راضون عن موافقة الحكومة الأسترالية على عدد من التغييرات والضمانات التي تعالج مخاوفنا الأساسية”.

وقف الحملات الترويجية

وكانت وزارة الصحة الأسترالية أعلنت، الاثنين، قرارها بوقف حملاتها الترويجية على الموقع الشهير بعد حجبه مضامين إخبارية احتجاجًا على مشروع القانون الذي تدعمه الحكومة.

أتى هذا الحجب فيما بدأت أستراليا حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، والتي خصصت الحكومة مبلغ 16,5 مليون يورو للترويج لها بين السكان ولمواجهة مؤيدي نظرية المؤامرة المشككين باللقاح.

وأوضح وزير الصحة غريغ هانت، الأحد، أن وزارته ستواصل تمويل الحملة الإعلانية، لكن ليس على فيسبوك. وقال “سيتم استخدام جميع المخصصات”، موضحا أن وزارته ستستمر في نشر المعلومات على هذه الشبكة الاجتماعية لكنها لن تلجأ إليها من أجل الترويج.

دفع أموال لوسائل إعلامية

يذكر أن الخلاف نشب بين أستراليا وفيسبوك بشأن مشروع قانون يهدف إلى إرغام شركة التكنولوجيا العملاقة على دفع أموال للوسائل الإعلامية مقابل مضامينها.

في حين عارض العملاق الأميركي الأمر بشدة، وردا على ذلك قام بحظر مضامين إخبارية كثيرة.

وقد توقف العمل على صفحات رسمية عدة عبر فيسبوك في البلاد، بينها تلك التابعة لهيئات الطوارئ، ما أثار موجة تنديد.

كما هددت غوغل أيضا بتعليق محركها للبحث في أستراليا قبل أن تتراجع بقبولها دفع “مبالغ ملحوظة” في مقابل استخدام مضامين من مجموعة “نيوز كورب” للإعلام التي يملكها روبيرت موردوك.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.