web analytics

آبل قد تقلص إنتاج آيفون 13 وهذا السبب؟

beirut news
تكنولوجيا
14 أكتوبر 2021
آبل قد تقلص إنتاج آيفون 13 وهذا السبب؟

ذكرت بلومبرغ نيوز، الثلاثاء، نقلا عن مصادر مطلعة، أن آبل ستخفض على الأرجح إنتاج هاتفها الجديد آيفون 13 بما يصل إلى عشرة ملايين جهاز بسبب النقص العالمي في الرقائق.وقالت بلومبرغ إنه كان من المتوقع أن تنتج آبل 90 مليون جهاز من طرزها الجديدة من آيفون بنهاية هذا العام. وأضافت أن آبل أبلغت مصنعيها بأن عدد الأجهزة سيتقلص لأن موردي الرقائق ومنها برودكوم وتكساس إنسترومنتس تجد صعوبة في تسليم المكونات.

انخفضت أسهم آبل 1.2 في المئة بعد ساعات من التداول، في حين تراجعت أسهم برودكوم وتكساس إنسترومنتس بنحو واحد في المئة.ورفضت آبل التعليق. ولم ترد برودكوم ولا تكساس إنسترومنتس بعد على طلبات للتعليق.وكانت آبل توقعت في يوليو تباطؤ نمو الإيرادات وقالت إن نقص الرقائق، الذي بدأ يؤثر على قدرتها على بيع أجهزة الكمبيوتر المحمول (ماك) واللوحي (آيباد)، سيحد أيضا من إنتاج آيفون. وقدمت تكساس إنسترومنتس توقعات متحفظة للإيرادات في ذلك الشهر، ملمحة إلى مخاوف بشأن إمدادات الرقائق لبقية العام.

أزمة الرقائقووضعت أزمة الرقائق ضغوطا هائلة على صناعات مختلفة من السيارات إلى الإلكترونيات، مما دفع شركات صناعة السيارات إلى تعليق الإنتاج مؤقتا.وفي ظل قدرتها الشرائية الكبيرة واتفاقاتها الطويلة الأمد مع بائعي الرقائق، تمكنت آبل من تفادي أزمة الإمدادات أكثر من شركات عديدة أخرى، مما دفع محللين إلى توقع تحقيق طرز آيفون 13 التي طُرحت في سبتمبر مبيعات قوية مع تطلع عشاق التكنولوجيا إلى تحديث أجهزتهم بشبكات الجيل الخامس.لكن كاونتربوينت ريسيرش للأبحاث والاستشارات قالت في مذكرة بحثية الشهر الماضي إن آبل ليست بمنعة من أزمة الرقائق العالمية.وخفضت توقعاتها لشحن الهواتف الذكية على مستوى العالم إلى 1.41 مليار جهاز من 1.45 مليار في وقت سابق، قائلة إن الشركة المصنعة لآيفون في وضع أفضل من منافساتها لكنها ستتأثر مع ذلك.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.