اغتيال الفارس وجنيد في كفرنبل.. والناشطون يتهمون “النصرة” (فيديو)

23 نوفمبر 2018
beirut News
العرب والعالم
اغتيال الفارس وجنيد في كفرنبل.. والناشطون يتهمون “النصرة” (فيديو)

اغتيل الناشطان البارزان في الثورة السورية رائد الفارس وحمود جنيد في مدينة كفرنبل بريف إدلب صباح اليوم 23 تشرين الثاني، وقد نعاهما الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأشارت جهات سورية إلى أنّ ملثمين بسيارة “فان” قد أطلقا النار عليهما، فيما وجّه رفاقهما أصابع الاتهام لـ”هيئة تحرير الشام” أي “جبهة النصرة” سابقاً.

من هو رائد الفارس؟

ورائد الفارس المعروف بـ”مهندس اللافتات الشهيرة” في كفرنبل، من مواليد العام 1972، كان مديراً لراديو “فريش” المحلي في كفرنبل، وينتقد الجماعات المتشددة لاسيما “هيئة تحرير الشام”.
عمل الفارس أيضاً مديراً لـ”اتحاد المكاتب الثورية” (URB)، بينما جنيد عمل كمصور معه، ووثق أهم لحظات الثورة السورية على مدى سنوات. ونشط الإثنان في المظاهرات السلمية ضد النظام السوري وتعرضا لتهديدات عديدة بالاعتقال أو التصفية.

يشار إلى أنّ “هيئة تحرير الشام” المتهمة باغتيال الفارس، سبق واعتقلته مرتين، المرة الأولى في العام 2014 مع المصور حمود جنيد، والثانية مع الإعلامي هادي العبد الله في العام 2016 من مقر راديو “فريش”.

اغتيال الفارس وجنيد، عقبته موجة من التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وانتقادات لاذعة لـ”النصرة” لكونها -على حد قول الناشطين- الجهة المسؤولة عن تصفيتهما:

https://www.facebook.com/serdar.mela.drwish

خسارة كبيرة أخرى استشهاد الصديق الشجاع رائد فارس على أيدي إرهابيي جبهة النصرةAnother big loss, our brave friend Raed…

Publiée par Wael Aleji sur Vendredi 23 novembre 2018

رائد فارس وحمود جنيدلكما دفء تراب سوريا في هذا اليوم البارد.لقد كانت كفرنبل من أنقى أصوات الثورة، لافتتاتها على صفحاتنا جميعاً.يا لحزننا الممتد من أول الفقد إلى الضوء الذي عند نهايات الطريق.

Publiée par Yasser Khanger sur Vendredi 23 novembre 2018

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة