مسؤولون فلسطينيون: طهران أكبر ممول للانقسام ونتصدى لها ولـ {الإخوان}

18 فبراير 2019
beirut News
العرب والعالم
مسؤولون فلسطينيون: طهران أكبر ممول للانقسام ونتصدى لها ولـ {الإخوان}

تصاعد التلاسن الكلامي بين حركتي «فتح» و«الجهاد الإسلامي» على خلفية فشل التوقيع على البيان النهائي لحوارات موسكو التي جرت في العاصمة الروسية الأسبوع الماضي، واتهم خلالها مسؤولون في «فتح»، إيران ودولاً إقليمية بدعم مواقف حركتي «حماس» و«الجهاد»، بهدف استمرار الانقسام الفلسطيني.
وأعاد عضو اللجنتين؛ التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، اتهام حركتي «الجهاد الإسلامي» و«حماس» بإفشال حوار موسكو. وأضاف الأحمد للتلفزيون الرسمي: «حماس أفشلت حوارات موسكو، بعد أن تم الاتفاق بين كل الفصائل وبموافقة ممثل الجهاد على شطب حركته من قائمة الحضور جراء اعتراضها على عدة بنود في البيان الختامي». وتابع: «بعد الاتفاق على صيغة أخرى للبيان عادت حماس لرفضها، فتوجهنا لعمل مؤتمر صحافي واعتذرنا لروسيا التي تبحث عن ورقة تخدم قضيتنا».
وكانت «الجهاد» رفضت التوقيع معترضة على اعتبار منظمة التحرير ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني، كما رفضت الموافقة على دولة على حدود 67، وقرار العودة 194 باعتباره يمثل اعترافاً بإسرائيل. واستغرب الأحمد موقف «الجهاد» و«حماس» إلى جانب الجبهتين الشعبية والقيادة العامة.
وأكد الأحمد وجود قرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعدم عقد أي لقاءات مع حركة الجهاد الإسلامي قبل تراجعها عن موقفها واعترافها علناً بأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وببرنامج المنظمة وحق العودة أولاً. وأضاف: «فتح لا تلتقي مع كل من يتطاول على منظمة التحرير».
وجاءت تصريحات الأحمد متزامنة مع بيان لحركة فتح تساءلت فيه عن السبب وراء تراجع «حماس» و«الجهاد» عن اتفاقيات سابقة وقعت عليها ومنها الوفاق الوطني، ولقاءات موسكو 2011، واتفاق القاهرة في أكتوبر (تشرين الأول) 2017، وغيرها من الاتفاقيات وتنص جميعها على أن منظمة التحرير الفلسطينية ممثل شرعي ووحيد للشعب. وقالت «فتح» إنه «يوجد مخطط مسبق من قبل حماس والجهاد لإفشال الجهود الروسية».
وفسر كلام فتح على أنه اتهام ضمني بوجود محرك خلف الفصيلين من أجل إفشال حوارات موسكو. وقال مسؤولون صراحة إنها إيران ودول إقليمية. واتهم الأحمد نفسه إيران بتمويل الانقسام الفلسطيني وقال إنها أكبر ممول له.
ونقل عن صائب عريقات كذلك وهو عضو اللجنتين التنفيذية والمركزية، طلبه من الفصائل الفلسطينية وقف الارتهان لإيران. قائلاً إن السلطة الآن تتصدى للتدخلات الإيرانية وتدخلات تركيا والإخوان المسلمين في فلسطين. ودعا عريقات الفصائل إلى العودة لحضن منظمة التحرير، مشدداً على أن رافضي الاعتراف بها لا ينتمون للمشروع الفلسطيني.
والهجوم الفتحاوي المركز على «حماس» و«الجهاد» ودول إقليمية بعد المس بمنظمة التحرير، قابله هجوم حمساوي ومن «الجهاد الإسلامي» ضد «فتح». وقال محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن «الجهاد الإسلامي مع حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم وبيوتهم التي رُحلوا عنها، ولا التفاف على هذا الحق أو الانتقاص منه أو تحويله إلى مطالبة بعودة إلى دولة في حدود الأراضي المحتلة عام 1967».
وأضاف: «يشرف حركة الجهاد الإسلامي أن تتصدى للمؤامرات التي تتساوق مع صفقة القرن بحجة الحفاظ على المشروع الوطني المغدور»، مضيفاً: «بالنسبة لنا كل فلسطين من البحر إلى النهر هي لكل الفلسطينيين». وجدد إدانة حركة الجهاد «التخلي عن 80 في المائة من فلسطين بتوقيع اتفاق أوسلو وحل الدولتين الذي وصل إلى نهايته المأساوية وكان غطاءً للتهويد والاستيطان ومصادرة الأراضي وتقطيع أوصال الضفة الغربية».
وتابع الهندي: «التقيد بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية بحجة إرضاء الأصدقاء طعنة في ظهر المشروع الوطني الفلسطيني». ودعا عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي إلى إجراء انتخابات مجلس وطني جديد.
وقال مسؤول آخر في «الجهاد» إن حركته لن تطارد من أجل لقاء فتح أو الأحمد. وأضاف: «المنظمة التي هي على مقاس الأحمد لا تعترف بها الجهاد، وإنما بعد إعادة تفعيلها». وانضمت «حماس» للدفاع عن «الجهاد» والهجوم على «فتح». وقال عضو المكتب السياسي لـ«حماس» موسى أبو مرزوق، الأحد، إن روسيا غضبت من عدم إصدار الفصائل المشاركة في حوارات العاصمة موسكو بياناً ختامياً، محملين المسؤولية لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد.
وأوضح أبو مرزوق في تغريدة عبر حسابه في «تويتر»، أن الفصائل توافقت على بيان جيد وأُرسل للطباعة في السفارة الفلسطينية، وفوجئ الجميع بتوزيع للبيان وفيه تغير غير متفق عليه.
ورفضت «حماس» قرار حركة فتح، عدم حضور أي اجتماع تشارك فيه حركة الجهاد الإسلامي. وقال المتحدث باسم «حماس» حازم قاسم: «هذا القرار هو إصرار من قيادة فتح على التفرد والانعزال عن الكل الوطني».
وعقب عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي: «إنه من المعيب والمخجل ألا يعترف فلسطيني أياً كان انتماؤه السياسي بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني». ووصف ذلك «بالتقاطع المريب مع أعداء الهوية الوطنية الفلسطينية».

 

 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة