للمرة الثالثة في أسبوع: الجولاني يظهر مجدداً.. وهذا ما طلبه من فصائل موالية لأنقرة

beirut News18 مايو 2019
beirut News
العرب والعالم
للمرة الثالثة في أسبوع: الجولاني يظهر مجدداً.. وهذا ما طلبه من فصائل موالية لأنقرة

لقاء مُصور نُشر أمس الجمعة، هو الثالث في أسبوع، للقائد العام لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) أبو محمد الجولاني، دعا فيه الفصائل السورية الموالية لأنقرة لفتح جبهات قتال مع قوات النظام السوري، والسكان لحفر ملاجئ بدلاً من النزوح من المنطقة هربا من قصف النظام.

وقال الجولاني في لقاء نشرته الهيئة على تطبيق “تلغرام”: “بعض الفصائل الموجودة في درع الفرات والمنطقة هناك، بإمكانهم أن يخففوا علينا ويفتحوا جبهة على حلب مثلاً”. وأضاف “لديهم محاور مع النظام، وتشتيت العدو وفتح أكثر من محور يصب في صالحنا”.

وتسيطر الفصائل الموالية لأنقرة والمعروفة بـ”درع الفرات” على منطقة في ريف حلب الشمالي تمتد من جرابلس في الريف الشمالي الشرقي إلى عفرين في الريف الشمالي الغربي.

ويضم تحالف “درع الفرات” فصائل مثل “الجبهة الشامية” و”فيلق الشام”، ومنها من قاتل قوات النظام في السابق، إلا أن عملها العسكري تركز خلال العامين الماضيين على قتال تنظيم داعش والمقاتلين الأكراد بدعم مباشر من القوات التركية التي تنتشر اليوم إلى جانبها في شمال حلب.

وتسيطر هيئة تحرير الشام مع فصائل مقاتلة أقل نفوذاً على إدلب وأرياف حلب الغربي وحماة الشمالي واللاذقية الشمالي الشرقي.

حفر الملاجئ
ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف منذ نهاية نيسان الماضي، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه في سوتشي العام الماضي ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل.

واعتبر الجولاني أن قوات النظام السوري تهدف من خلال عملها العسكري إلى “تهجير” السكان.

وحض هؤلاء السكان على حفر الملاجئ، قائلا:”يجب أن تكون ثقافة جديدة في المنطقة، كل عائلة، كل مجموعة عوائل… تستطيع أن تحفر مكانها وتتحصن فيه كملجأ. يجب أن نتساعد كفصائل، كحكومة (في إدلب)، كدفاع مدني لحفر ملاجئ للناس”.

وأضاف: “إذا صارت معركة في مدينة إدلب على سبيل المثال، هناك 700 ألف مدني، تخرج كل مدينة إدلب؟ أما إذا توفرت كل هذه الملاجئ (…) تتشبث الناس في أرضها”.

تصعيد ونزوح
ودفع التصعيد الأخير أكثر من 180 ألف شخص إلى النزوح، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

ومنذ نهاية الشهر الماضي، بلغت حصيلة القتلى المدنيين جراء القصف أكثر من 150 قتيلاً بينهم نحو 30 طفلاً، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يجب عليك تعيين العنوان

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

الاخبار العاجلة