أميركا تتهم بكين بـ”تسليح مناطق المشاع العالمية”.. ورأس البنتاغون الجديد يتدخل!

beirut news
العرب والعالم
beirut news5 أغسطس 2019
أميركا تتهم بكين بـ”تسليح مناطق المشاع العالمية”.. ورأس البنتاغون الجديد يتدخل!

تحاول أميركا بكل الطرق كبح فرامل الصين وتمدّدها التجاري في مختلف مناطق العالم، ولم تقف جهود واشنطن عند الجولة الآسيوية التي قام بها وزير الخارجية مايك بومبيو وتحديداً للعاصمة بانكوك، بل إن رأس البنتاغون الجديد مارك إسبر وصل الى سيدني في جولة آسيوية تحمل تحذيراً الى الصين من مغبة تهديد جيرانها عسكرياً، ومعلناً عزم بلاده على نشر صواريخ متوسطة المدى في الدول المجاورة لها.

والتقى كل من بومبيو وإسبر نظيريهما الأستراليين الأحد في منتدى أمني سنوي تعهدت خلاله الولايات المتحدة وأستراليا بتعزيز معارضة الأنشطة الصينية في المحيط الهادئ.

وتأتي هذه الخطوة الجديدة مباشرة بعد جدل تخطى الحرب التجارية بين البلدين، حيث انتهت الأربعاء الماضي جولة مناقشاتهما الأخيرة من دون أن تحقق تقدماً ملموساً. وتدرك واشنطن وفق الخبراء أن الفرصة لإضعاف الصين لا تكون إلا عبر إحاطة نفسها بحزام دول جنوب شرق آسيا وكذلك الدول المطلة على المحيطين الهندي والهادئ.

واللافت الجديد في مواقف الولايات المتحدة حيال الصين، أن وزير الدفاع الجديد مارك إسبر نزل بقوة لحلبة الصراع مع بكين ليدعّم ترسانة قادة البيت الأبيض الساعين لإضعاف الصين ومنعها من التقدّم أكثر في محاولة للسيطرة على العالم وريادته.

وذكرت أمبركا على لسان وزير دفاعها مارك إسبر الأحد، إن الصين تعمل على زعزعة الاستقرار في المحيطين الهندي والهادئ واتهمت بكين بانتهاج سياسات اقتصادية استغلالية وسرقة الملكية الفكرية و”تسليح مناطق المشاع العالمية”.

وتهدد تصريحات إسبر التي أدلى بها في أول زيارة خارجية بعد توليه منصبه بتأجيج التوتر المتزايد بالفعل بين واشنطن وبكين بسبب الحرب التجارية المتصاعدة بينهما.

ويثير نزوع الصين نحو السيطرة وتأكيد الذات خاصة في بحر الصين الجنوبي الغني بالطاقة مخاوف في المنطقة، وتتحدى الولايات المتحدة هيمنة الصين البحرية وتسعى لبناء علاقات أقوى مع دول تقاوم مساعي بكين تلك.

وقال إسبر للصحافيين في سيدني “نعتقد جازمين بأنه لا يمكن أو ينبغي لدولة واحدة أن تهيمن على منطقة المحيط الهندي والهادئ ونحن نعمل مع حلفائنا وشركائنا لتلبية الاحتياجات الأمنية الملحة للمنطقة”.

وقال إسبر “نحن أيضا نقف بحزم ضد نمط مقلق من السلوك العدواني والمزعزع للاستقرار من جانب الصين. يشمل ذلك تسليح مناطق المشاع العالمية،… مستخدمة الديون من أجل (إبرام) اتفاقات سيادية ودعم السرقة التي ترعاها الدولة للملكية الفكرية للدول الأخرى”.

وأثارت الصين التوتر في المنطقة وأغضبت أميركا بعد وضع معدات عسكرية وإقامة منشآت أخرى على الجزر الصناعية التي أقامتها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وتزعم الصين سيادتها على أجزاء كبيرة من بحر الصين الجنوبي الذي تمر عبره تجارة عالمية تصل قيمتها إلى 3.4 تريليون دولار سنويا. وتتنازع دول منها ماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام السيادة على أجزاء من البحر.

وندد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة الماضي “بالسلوك السيء على مدى عقود” من جانب الصين مما أعاق التجارة الحرة، موضحا في منتدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) سبب تصعيد واشنطن لحربها التجارية مع بكين.

وفرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس الماضي رسوما إضافية نسبتها 10 بالمئة على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار مما أثار قلق الأسواق العالمية وأنهى هدنة استمرت لمدة شهر في الحرب التجارية بين الجانبين. وتعهدت الصين باتخاذ إجراءات مضادة.

وتشعر أميركا وحلفاؤها الغربيون بالقلق من أن تستخدم الصين المساعدات الخارجية لممارسة نفوذ أكبر على الدول الصغيرة بالمحيط الهادئ باعتبارها تسيطر على قطاعات واسعة من المحيط الغني بالموارد.

في المقابل، يرى خبراء صينيون أن بومبيو تجاهل عمدا حقيقة أن الوضع في بحر الصين الجنوبي يسوده الهدوء بشكل عام في السنوات الأخيرة بفضل آليات التعاون والتشاور التي وضعتها الدول المعنية في المنطقة.

المصدر: alarab

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر