عسكري في جيش الأسد أصابته قذيفة و13 رصاصة .. يروي سردته بعد الـ موت (فيديو)

beirut news
2019-01-08T22:27:52+02:00
العرب والعالم
beirut news8 يناير 2019
عسكري في جيش الأسد أصابته قذيفة و13 رصاصة .. يروي سردته بعد الـ موت (فيديو)

تداولت العديد من الصفحات والمواقع الإخبارية الموالية للنظام السوري فيديو لقصة أشبه بالخيال لعسكري في جيش الأسد ويدعى “خضر محمود ربيع” حيث يروي قصته بعد تعرضه الموت ونجاته منه.

يبدأ العسكري حديثه بأنه أثناء خدمته العسكرية في منطقة ريف اللاذقية وتحديداً في بلدة كبانة أثناء حصول معركة بين جيش الأسد والمعارضة السورية في ذلك المحور.

ويضيف قائلاً: أصبت بشظايا قذيفة فوزليكا سقطت بالقرب مني، وأصيب جسدي ب 13 طلقة وتم إسعافي إلى المشفى بعد ذلك

ويتابع حديثه بأنه عند وصول سيارة الإسعاف إلى المشفى غاب عن الوعي، ليعود ويتابع سردته الخيالية مضيفاً: بعد أن أدخلوني إلى الاسعاف قاموا بتعريضي للضربات الكهربائية وبعدها توقف قلبي عن العمل على الأجهزة التي تم وصلها بجسدي (ولساته عم يسرد بعد ما وقف قلبه هههههه).

ويكمل في السردة قائلاً: قاموا بأخذي بعدها إلى براد الموتى ووضعوني بداخله لمدة 6 ساعات (بدي أفهم كيف استكاع يحسب الوقت اللي قعده بالبراد هههههه).

وعند تحضير مراسم التشييع استيقظت من غيبوبتي وقمت بالضرب على النعش الذي وضعوني فيه حتى قاموا بفتحه وعندها تكلمت بكلمتين فقط وقلت: (بردان غطوني).

وعندها الناس الموجودة قسم منهم هرب وقسم أغمي عليه وبعدها أعادوني إلى العمليات وقاموا بإجراء عمليات لي وعادت لي الحياة.

ويستمر إعلام نظام الأسد في إثبات قدرته على الكذب ونسج السردات والقصص الخيالية وإخراج الأفلام الهوليودية عن ما يحصل مع مقاتلي جيش الأسد في حربهم ضد الشعب السوري.

بينما يعيش جيش الأسد أزمة بعد مضي 8 سنوات على خدمته الإلزامية حتى أصبح التسريح من هذه الخدمة أشبه بالحلم، ولكن رأس النظام بشار الأسد كان قد وعد أهالي بلدة في ريف طرطوس أثناء احتفاله هناك منذ أسبوع بأن قرارات تسريح الجنود الذين تم الاحتفاظ بهم طوال تلك المدة ستبدأ قريباً وسيتم تسريح الجميع بحسب كلامه.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر