web analytics

من كورونا إلى انفجار المرفأ.. 2020 عام الكوارث الكبرى

beirut News
العرب والعالم
20 ديسمبر 2020
من كورونا إلى انفجار المرفأ.. 2020 عام الكوارث الكبرى

في الوقت الذي تكافح فيه دول الشرق الأوسط جائحة فيروس كورونا المستجد، اضطر الكثيرون أيضًا إلى التعامل مع الصراعات الطويلة الأمد والأزمات الاقتصادية والاحتجاجات الجماهيرية في عام آخر فوضوي في المنطقة المضطربة.

لم يكن الحدث الأكثر تدميراً في المنطقة هو تفجير إرهابي أو غارة جوية، وإنما في مرفأ بيروت حيث انفجر مخزون من المواد الكيميائية القابلة للانفجار كان مخزناً بشكل غير صحيح هناك لسنوات. وأدى انفجار الرابع من آب إلى مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة الآلاف وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة.

تفشي كورونا
بدأ العام، بمخاوف من اندلاع حرب بعدما قتلت الولايات المتحدة جنرالا إيرانيا بارزا، وهيمنت على المشهد جائحة كورونا في ظل الانقسامات المريرة والصراعات المستعصية في المنطقة.

وسارعت الدول بإقامة مستشفيات ميدانية حيث انتقل الوباء بسهولة عبر الحدود شديدة الحراسة. جلب الوباء أهوال جديدة إلى سوريا واليمن، اللتين لا تزالان غارقتين في الحرب الأهلية.

تم إلغاء رحلات الحج والعمرة أو تقليصها بشكل كبير.

كان أسوأ انتشار في المنطقة في إيران، التي كانت تعاني بالفعل من شهور من التصعيد مع الولايات المتحدة بعد انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015 وفرضه عقوبات معوقة.

وفي كانون الثان، قتلت غارة أميركية بطائرة مسيرة الجنرال قاسم سليماني، مهندس الأنشطة العسكرية الإقليمية لإيران، بالقرب من مطار بغداد الدولي. وردت إيران بهجوم صاروخي على قواعد أميركية في العراق.

مظاهرات
واستمرت الاحتجاجات أيضًا في العراق ولبنان، اللذين كانا يواجهان بالفعل انهيارًا اقتصاديًا حتى قبل الانفجار.

في أفغانستان، اقتحم متشددون مستشفى للولادة في ايار، ما أسفر عن مقتل 24 شخصًا على الأقل، بينهم أمهات وممرضات وطفلين.

وسلط الهجوم المروع الضوء على الاضطرابات المستمرة، بالرغم من اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه في شباط بين الولايات المتحدة وطالبان، واللتان أدانتا الهجوم على المستشفى ونفتا أي تورط فيه.

المصدر الحرة
رابط مختصر