web analytics

“لا للغلاء لا للجوع”… احتجاجات بمناطق مختلفة في السودان

beirut News
العرب والعالم
10 فبراير 2021
“لا للغلاء لا للجوع”… احتجاجات بمناطق مختلفة في السودان


اندلعت أمس الثلاثاء احتجاجات على غلاء المعيشة في مناطق مختلفة من السودان بما في ذلك ميناء البلاد الرئيس وإقليم دارفور المضطرب، وفق شهود عيان ووسائل إعلام رسمية.

وجاءت الاحتجاجات بعد إعلان تشكيل حكومة جديدة مكلفة بإصلاح الاقتصاد المتعثر الذي دمرته عقود من العقوبات الأميركية وسوء الإدارة والحرب الأهلية في عهد الرئيس المخلوع عمر البشير. وتعاني البلاد من ارتفاع معدلات التضخم ونقص في العملات الأجنبية وانتشار السوق السوداء لبيع وشراء العملات الأجنبية ما يضع تحديات كبيرة أمام الحكومة .

ووفق صحافي من فرانس برس فإن “المحتجين في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ألقوا حجارة على رجال الشرطة وأحرقوا إحدى سياراتها وعددا من المتاجر في سوق المدينة”. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يهتفون “لا لا للغلاء لا لا للجوع”.

وفي جنوب دارفور فرضت السلطات حظر تجوّل ليليا اعتبارا من الساعة 18,00 ولمدة 12 ساعة.  ونقلت وكالة السودان للأنباء “سونا” عن والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي قوله إن “قوات الشرطة بولاية جنوب دارفور تمكنت من تفريق مظاهرات وأعمال شغب بمدينة نيالا، بعد أن قام متظاهرون بمحاولة الاعتداء على المحال التجارية بسوق نيالا”. وأوضح مهدي للوكالة السودانية أن “القوات ضبطت اسلحة وذخائر بحوزة متظاهرين وتم توقيفهم، مشيرا إلى خسائر قليلة في الممتلكات وعدم وجود خسائر في الأرواح”.

وفي ميناء بورسودان الميناء الرئيسي للبلاد على البحر الأحمر، اندلعت صباح الثلاثاء “تظاهرات طلابية متفرقة في أنحاء المدينة ما أدى إلى تعطيل الدراسة وإغلاق معظم المحال التجارية”، وفق “سونا”. وأضافت سونا أن التظاهرات نظمت “احتجاجا على أزمة الخبز التي حدثت بسبب إضراب أصحاب المخابز اليوم عن العمل للمطالبة بزيادة أسعار الخبز”.

وتعرض مبنى المجلس المحلي في بورسودان إلى “رشق بالحجارة وتم إشعال النار في إطارات السيارات في بعض الشوارع الرئيسية”، بحسب سونا. وتم تداول صور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر “طلابا محتجين يحملون أكياسا من الدقيق تم نهبها من مخازن ومتاجر في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر