web analytics

جهات إقليمية تدعو للتهدئة وحقن الدماء في فلسطين

beirut news
العرب والعالم
11 مايو 2021
جهات إقليمية تدعو للتهدئة وحقن الدماء في فلسطين
أسامة الأطلسي
جهات إقليمية تدعو للتهدئة وحقن الدماء في فلسطين

عبّر الأمين العام لجامعة الدول العربيّة، أحمد أبو الغيط، عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، في ظل الاعتداءات الأخيرة التي قامت بها قوّات الاحتلال في القدس الشرقيّة وحي الشيخ جراح. كما ندّد أبو الغيط بالقصف الإسرائيلي غير المسؤول وما وصفه بـ”استعراض القوى العسكريّة”.

كما حمّلت الأمانة العامّة إسرائيل جزءًا كبيرًا من مسؤوليّة التصعيد في اتّجاه توتير الأوضاع بين الجانبيْن، كما ندّد بتسامح الحكومة الإسرائيلية مع المتطرّفين اليهود الذين يعادون الفلسطينيّين والعرب بشكل عامّ، وطالب أبو الغيط المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لفضّ النزاع والدّفع في اتجاه استقرار الأوضاع وحقن دماء الفلسطينيّين المدنيّين.

جامعة الدول العربيّة ليست المنظمة الوحيدة التي نددت بالعدوان الإسرائيلي، عدّة جهات إقليمية ودوليّة عبّرت عن تعاطفها مع الشعب الفلسطيني، وبشكل خاص مواطني القدس الشرقيّة وقطاع غزّة.

هذا وقد ساندت دول على غرار مصر والأردن وتركيا الموقف الفلسطيني بشكل واضح، وتشير مصادر فلسطينيّة إلى وجود محادثات حاليّة طالبت فيها فلسطين هذه الدول بالتوسّط لوقف العنف سواء من الجانب الفلسطينيّ المتمثّل في حملات حماس العسكريّة، وبطبيعة الحال وقف العدوان الإسرائيلي العنيف غير المتناسب مع هجوم الفصائل الفلسطينية المسلّحة.

وبحسب مصادر إعلاميّة ، تسعى قيادات سياسيّة تركيّة مقرّبة من الرئيس رجب طيب أردوغان إلى التوسط من أجل وقف العنف من الجانب الفلسطينيّ المتمثّل بالأساس في الهجمات التي قادتها الفصائل المسلّحة وعلى رأسها كتائب عزّ الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس.

يُذكر أنّ تركيا قد قدّمت دعمًا اقتصاديًّا معتبرا للسلطة الفلسطينية خلال الأشهر الماضية من أجل مجابهة التحديات الاقتصاديّة الضخمة التي تواجهها، وهي ملتزمة عبر أجهزتها الرسميّة بحماية الحرم الشريف وكامل أجزاء القدس.

المصدربيروت نيوز

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.