2.5 مليون شخص فروا من أوكرانيا ‏

بيروت نيوز
العرب والعالم
بيروت نيوز11 مارس 2022
2.5 مليون شخص فروا من أوكرانيا ‏

أكدت الأمم المتحدة، يوم الجمعة، أن نحو 2.5 مليون شخص فروا من أوكرانيا منذ بدء الحملة العسكرية الروسية في 24 شباط. وحمّل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي “الحرب العبثية” التي بدأت في 24 شباط مسؤولية النزوح الجماعي.
وقال عبر “تويتر”، “وصل عدد اللاجئين من أوكرانيا إلى 2,5 مليون اليوم، وهو أمر مأسوي”. وفر أكثر من نصفهم إلى بولندا المجاورة.
وأضاف “نقدّر أيضا بأن مليوني شخص نزحوا داخل أوكرانيا. أجبر الملايين على مغادرة منازلهم جرّاء هذه الحرب العبثية”.
ونقلت “فرانس برس” عن المفوضية السامية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عدد النازحين داخل أوكرانيا يبلغ 1,85 مليون شخص على الأقل، فيما يعتقد أن 12,65 مليون شخص إضافيين تأثروا مباشرة بالنزاع.
بدوره، كتب الناطق باسم المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة بول ديلون على تويتر “هرب مليونان ونصف مليون شخص من أوكرانيا حتى الآن، بينهم 116 ألفا هم مواطنو دول ثالثة”.
وتُقدر مفوضية شؤون اللاجئين أن يصل عدد الساعين لمغادرة أوكرانيا إلى أربعة ملايين مع استمرار الحرب.

لكن المتحدث ماثيو سولتمارش قال إنه “من الممكن أن تتم مراجعة العدد 4 ملايين بزيادته”.
وقال للصحافيين في جنيف في اتصال بالفيديو من بولندا على مقربة من الحدود الأوكرانية “وصلنا إلى 2,5 مليون في ما يزيد بقليل عن أسبوعين، لذا لن يكون الأمر مفاجئا”.
ورأى أن التدفق المتسارع للاجئين “بالتأكيد غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية” في أوروبا.
وأكد أن مفوضية اللاجئين “تثني على جهود المضيفين والتضامن الكبير الذي أظهره الناس والمتطوعون والمنظمات الإنسانية، الذين يقدمون الدعم في مجال الإقامة والنقل والطعام والتبرعات المالية والمادية”.
قبل العملية العسكرية الروسية، كان أكثر من 37 مليون شخص يقطنون المناطق الأوكرانية الخاضعة للحكومة المركزية في كييف. وأكثر من 280 ألف شخص ممن فروا من أوكرانيا وصلوا إلى بلدان أوروبية أخرى، بحسب الأمم المتحدة.
 

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر