أبرز أدوات روسيا في الحرب ضد أوكرانيا

بيروت نيوز
العرب والعالم
بيروت نيوز29 مارس 2022
أبرز أدوات روسيا في الحرب ضد أوكرانيا

إجراء تقييمات دقيقة للمشهد التقني في الحرب الروسية الأوكرانية يمثل تحدياً لأي شخص. وحسب تقرير نشرته مجلة “The National Interest”، كانت الحملة الإعلامية الأوكرانية فعالة في تحريف مفهوم الصراع وكانت المعلومات الروسية نادرة أو غامضة أو كلتيهما. ومع ذلك، من الممكن بناء تقييم لقدرات الطائرات بدون طيار (المسيرات) الروسية المستخدمة في الصراع من مصادر مختلفة. تشير الأدلة التي تم جمعها عن الخسائر الروسية منذ بدء النزاع إلى أن القوات المسلحة الروسية لم تدخل الحرب بقدراتها الجوية مكتملة. ومع ذلك، يبدو اليوم أن روسيا تتجه نحو نوع عمليات تعتمد على نشر طائرات بدون طيار والتي توقعها المحللون منذ البداية.
كان أبرز ظهور لطائرة روسية بدون طيار هو الضربة التي أبلغت عنها وزارة الدفاع الروسية في 4 آذار والتي أطلقتها طائرة مقاتلة من طراز “أوريون”. كانت “أوريون” أول طائرة بدون طيار مسلحة تدخل الخدمة في القوات المسلحة الروسية، بعد أن أكملت عمليات النشر العملياتية في سوريا حوالي عام 2018. مثل العديد من أنظمة الأسلحة الروسية، قامت بمهام استطلاع وضرب في سوريا كجزء من عملية تطويرها. رغم نجاحها الواضح، إلا أنه لا يعتقد أن “أوريون” دخلت الخدمة حتى حزيران 2020، وبأعداد محدودة فقط. ليس من المستغرب رؤية الطائرات بدون طيار المستخدمة في أوكرانيا. تخدم “أوريون” حاجة عسكرية قيمة لقدراتها على شن ضربات دقيقة والاستطلاع في الوقت المناسب.
في حين أن ظهور طائرة “أوريون” بدون طيار يوضح التقدم التكنولوجي الروسي، إلا أنها لم تلعب بعد دوراً أساسياً في جهود الحرب الروسية. تعتبر الطائرات بدون طيار “Orlan – 10″ و”Eleron – 3” الأقل تقدماً أكثر أهمية بكثير. توفر هذه الطائرات بدون طيار وظائف الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع للقوات الروسية على المستوى التكتيكي.
كانت هناك تقارير شحيحة عن طائرات “Orlan – 10″ الروسية وطائرات بدون طيار أخرى في بداية الصراع. الطريقة التي تم بها تفريق الوحدات الروسية وافتقارها إلى التنسيق تدعم الافتراضات بأن الطائرات بدون طيار لم تستخدم بالطريقة المطلوبة. تشير التقارير غير المؤكدة الآن إلى ثلاثة أدوار رئيسية لـ”Orlan – 10” في أوكرانيا: دعم القوافل والاستطلاع، وتحديد مواقع المدفعية، وتوفير الإحداثيات للضربات. الدور الأول واضح بالنظر إلى التقارير المبكرة عن الخسائر التي لحقت بالقوافل الروسية. تشير بعض البيانات إلى أن خسائر المركبات والشاحنات الروسية بلغت ذروتها في الأسبوع الأول وانخفضت منذ ذلك الحين. من الصعب تقييم سبب هذا التغيير، ولكن من المحتمل أن الزيادة في حماية القوافل باستخدام الطائرات بدون طيار قد سمحت للقوات الروسية بتقليل خسائرها واستباق الكمائن الأوكرانية.

المهمة الثانية مألوفة لتشكيلات المدفعية الروسية وقد تم استخدامها على نطاق واسع في أوكرانيا منذ عام 2014. تشير أدلة الفيديو الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية إلى أن الضربات المدفعية المنسقة بواسطة الطائرات بدون طيار، غالباً مع “Orlan – 10″، تشمل استخدام مقذوفات موجهة بالليزر عيار 152 ملم. تضيء طائرة بدون طيار هدفاً بالليزر لتوجيهها نحو الهدف. أشارت المنشورات الروسية السابقة إلى أن هذه الضربات سيتم تنسيقها بشكل مثالي مع مقذوفات غير موجهة أيضاً. ومع ذلك، نظراً لأن بعض الضربات في أوكرانيا كانت على ما يبدو ضد مركبات فردية، فمن المحتمل أن قوات المدفعية الروسية تختار مستويات القوة المعقولة، بدلاً من الإفراط في استخدامها.
الاستخدام الثالث للطائرات بدون طيار الذي ظهر أمر ينذر بالسوء بشكل خاص من حيث قدرته على إلحاق الضرر بالقوات الأوكرانية. الضربة الاستطلاعية هي استخدام الاستطلاع والقيادة والسيطرة في الوقت الحقيقي لتنسيق الضربات الصاروخية أو المدفعية بعيدة المدى ضد هدف مهم في أعماق العمليات. ومن الأمثلة البارزة على ذلك في أوكرانيا الضربة الصاروخية على مركز “Retroville” للتسوق في أوكرانيا. تم استخدام لقطات الطائرات بدون طيار ظاهرياً لتنسيق ضربة أولية بصاروخ بعيد المدى دمر قاذفات صواريخ متعددة أوكرانية وموقع تخزين لصواريخ إضافية.
ستعمل هذه القدرات على تحسين سرعة استجابة روسيا والدقة التي يمكنها بها الاشتباك مع القوات الأوكرانية. قد يصبح هذا ضاراً بشكل خاص للقوات الأوكرانية إذا أصبحت الحرب ثابتة، مما قد يفيد وتيرة القتال الروسية.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر