منعاً من تمادي نفوذ الصين… قادة إفريقيا في واشنطن

13 ديسمبر 2022
منعاً من تمادي نفوذ الصين… قادة إفريقيا في واشنطن

بعد 8 سنوات على أول قمة من نوعها كانت عقدت عام 2014 في ظل رئاسة باراك أوباما، تستضيف الولايات المتحدة قمة “إفريقية- أميركية”.
ويرى مراقبون أن هدف القمة المنعقدة لثلاثة أيام، اللحاق بنفوذ كل من الصين وروسيا المتنامي في القارة السمراء، إذ سيتمحور نقاشها حول إثبات استمرار اهتمام الولايات المتحدة بإفريقيا.
ومن المقرر أن تفضي القمة إلى استثمارات أميركية جديدة، تلتزم الولايات المتحدة عبرها بتقديم 55 مليار دولار لإفريقيا على مدى السنوات الثلاث المقبلة.
بدوره، أوضح مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان، أن الولايات المتحدة ستضع الموارد على الطاولة خلال القمة، مشيراً إلى أن الرئيس جو بايدن سيقيم مأدبة عشاء مساء الأربعاء لنحو 50 من الزعماء الأفارقة ليعلن فيها دعم الولايات المتحدة لانضمام الاتحاد الإفريقي إلى مجموعة العشرين.

كما سيعين بايدن أيضاً ممثلاً خاصاً لتنفيذ الأفكار التي ستناقش خلال القمة.
يشار إلى أن هذه القمة تأتي تحركاً لمواجهة النفوذ الصيني المتنامي في القارة السمراء، إذ استثمرت بكين مبالغ طائلة في إفريقيا الغنية بالموارد الطبيعية.
وتسعى الولايات المتحدة أيضا لتحجيم الدور الروسي في إفريقيا، ذلك الحضور الذي ظهر قويا في مطلع مارس الفائت عندما رفضت دول من القارة السمراء المساهمة بأصواتها في قرار الأمم المتحدة الذي يدين العملية العسكرية بأوكرانيا.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.