web analytics

نجوى قاسم وجدت نفسها فريسة لمرض من نوع آخر.. هكذا رحلت

beirut News
2020-01-03T08:38:00+02:00
لبنان
3 يناير 2020
نجوى قاسم وجدت نفسها فريسة لمرض من نوع آخر.. هكذا رحلت
نجوى قاسم وجدت نفسها فريسة لمرض من نوع آخر.. هكذا رحلت

كتب جوزيف طوق في صحيفة “الجمهورية” تحت عنوان “نجوى قاسم.. رحلت بعد صراع طويل مع البلد!”: “كم يشبه خبر موت الإعلامية اللبنانية نجوى قاسم خبر فقدان خالة حنون أو عمّة كريمة، كم يشبه خبر رحيلها فقداننا فرداً من عائلتنا أو شخصاً عزيزاً اعتدنا على وجوده لسنوات طويلة في حياتنا، ومن ثم فقدناه فجأة، لنعيش هول فاجعة أدمعت عيوننا وأدمت قلوبنا.

فتلك التي قرأت لسنين وسنين أخبار الفرح والحزن، الحرب والسلام، وأخبار الإنجازات والنكسات، ورحيل آخرين وإنجازاتهم، تمدّدت فوق صفحاتنا على السوشل ميديا تقرأ بصوتنا خبر رحيلها ومقاطع رثائها… وتلك التي شغلت نشرات الأخبار لعشرات السنوات، رحلت بالأمس بلا مقدّمات وبلا كاميرات وميكروفونات، وأدخلتنا مباشرة في قسوة الخبر وبشاعة الصورة، فأصبحت الحدث في العواصم العربية، وأصبح موتها الخبر التي لم تتأكّد هي من مصدره ومن حقيقته، رحلت وتركتنا وحيدين نحاول تكذيب خبر موتها وإقناع أنفسنا أنّه مجرّد إشاعة، ولكن كرسيها الفارغ أمام الكاميرا ورث موضوعيتها عنها، وأكّد لنا أنّ نجوى التي أدمنت آذاننا على صوت ضحكتها على الهواء صمتت إلى الأبد.

الزميلة نجوى قاسم، والأستاذة، والإعلامية، والملهمة، والإنسانة نجوى قاسم استثمرت شجاعتها على مدى سني عملها لتغطّي أشرس الحروب في العالم العربي، فنزلت إلى الخطوط الأمامية في حروب لبنان والعراق وأفغانستان، وخاوت القذائف والقنابل والرصاص لتنقل أخبار الموت والدمار إلى كلّ بيت لبناني وعربي. ومن معارك الأرض كانت تنتقل إلى معارك الاستديوهات لتخوض معارك الإعلام بترسانتها الكبيرة من الموضوعية والمهنية والروح الإنسانية والوطنية، فاحتضنت حقوق الإنسان أولاً في جعبتها ودافعت بكامل أسلحتها عنه، وأبقت لبنان طوال المشوار في قلبها، وكانت كلّما تقرأ خبراً مفرحاً عن وطنها تضحك من قلبها، ومع كلّ خبر محزن كانت تنهمر عيناها بالدموع.
نجوى قاسم التي هربت من أمراض الإعلام اللبناني، وجدت نفسها فريسة لمرض من نوع آخر، مرض الغربة والحنين والوحدة. وبعد انتقالها من قناة “المستقبل” التي عملت فيها 11 عاماً من عام 1993 حتى 2003، انتقلت إلى دبي للعمل في قناة “العربية” و”العربية الحدث” منذ عام 2004 حتى الأمس، وكان جميع المقرّبين منها يعرفون كم كانت سنوات النجاح في الإعلام العربي صعبة عليها أيضاً، لأنها كانت دوماً تشعر بالخسارة في تواجدها خارج لبنان”.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.