نبيل عيتاني: أقدم خبرتي وكفاءتي لأهالي بيروت من أجل النهوض

Ingage Group
2022-03-27T22:05:53+03:00
لبنان
Ingage Group17 مارس 2022
نبيل عيتاني: أقدم خبرتي وكفاءتي لأهالي بيروت من أجل النهوض

بث اعلان المهندس نبيل عيتاني ترشحه للانتخابات النيابية عن المقعد السني في دائرة بيروت الثانية روح الأمل بأهالي العاصمة الذين يجدون فيه خير ممثل لهم، كونه معروف بقربه من الناس وبخبرته الطويلة سواء بمهنته أي الهندسة أو في عالم الاستثمارات وكيفية بناء الدولة.

لدى المهندس عيتاني مسيرة طويلة من النجاح، بدأها في مجال الهندسة المعمارية، افتتح مكاتب دراسات، ليبدأ بعدها العمل النقابي حيث كان عضواً في نقابة المهندسين بين سنتي 1994 و2000، شارك في العديد من الأعمال النقابية التي ساهمت بانتقال النقابة إلى مؤسسة كبيرة كما شارك في وضع قوانينها وأنظمتها، وبعد تعيينه رئيساً لمجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات “ايدال” أصبح لديه شبكة علاقات واسعة سواء على المستوى المحلي أو الاقليمي أو الدولي، حفز الاستثمارات في وطنه من خلال نشاطات عدة ودراسات ومشاريع وبرامج، كما عمل على ايجاد فرص عمل للبنانيين وعلى وضع أسس الانماء المتوازن بين المناطق ودعم وتسويق المنتجات اللبنانية، باختصار كان له بصمات عدة في مساعدة لبنان واللبنانيين.

مسيرة نجاح خطها عيتاني أكسبته خبرة سواء فيما يتعلق بما يتطلبه بناء دولة أو بما يحتاجه المواطنون، وكما قال “أنا كانسان أعاني كما بقية المواطنين من الممارسات والمحاصصات السياسية التي كانت تضع الحواجز أمام وصول وجوه جديدة إلى البرلمان، حيث كانت الفرص محصورة بالأحزاب والأفرقاء السياسيين، ولم يكن لدى الكفاءات القدرة على المنافسة من هنا ارتفعت معدلات الهجرة وزادت البطالة وحديثاً مع دخول لبنان في عملية الانهيار ان كان على المستوى المالي أو الاقتصادي أو الاجتماعي وتدهور سعر صرف الليرة والفارق الكبير ما بين القدرة الشرائية للمواطنين والاسعار رأيت أن من واجبي التدخل لانتشال أهالي بيروت واللبنانيين مما هم فيه لاسيما بعد طلب من هم حولي من البيروتيين”.

هدف عيتاني كما قال “العمل على بناء دولة خارجة عن اطار المحاصصة، دولة المساواة والعدالة ما بين الناس، دولة يأخذ ابناؤها حقهم وفرصهم نتيجة كفاءتهم، علينا العمل للتخلص من دولة تركت دورها الى الاحزاب ما أدى إلى تلاشي الانتماء الوطني لصالح الانتماء الحزبي والمحاصصات السياسية”.

بعد كل ما وصل اليه لبنان لن يقف عيتاني مكتوف اليدين وهو لديه كما قال “القدرة والكفاءة والاطلاع على كيفية بناء الدولة ولدي خطة لذلك، كما بقية من ينشدون دولة مؤسسات قادرة على أن تقوم بواجبها تجاه مواطنيها”.

يعرف البيروتيون جيداً مدى قدرة عيتاني على وضع الاستراتيجيات، وأكد “سأعمل على بناء الأرضية الصالحة لحصول كل انسان على حقوقه بمساواة وعدالة، وسأساهم في انتشال أهالي بيروت واللبنانيين من المعاناة والأزمات التي أثقلت كاهلهم، كما سأعمل في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان وبيروت بالتحديد على اعادة القرار الى أهالي العاصمة بعد ان سحب منهم على مدى سنوات طويلة”.

وأكد عيتاني “تشكل هذه الانتخابات الفرصة الحقيقية الوحيدة للتغيير، وسأحاول قدر المستطاع أن اكون جزءاً منه، لكن حتى وإن لم أوفق سأبقى أقدم الخدمات لابناء مدينتي ومجتمعي من المكان المتواجد فيه، وسأستمر برفع الصوت والتكلم بما يمليه عليّ ضميري”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر