web analytics

الانتخابات الفلسطينية والانقسام.. من سيبلع الآخر؟

beirut News
مقالات
31 مارس 2021
الانتخابات الفلسطينية والانقسام.. من سيبلع الآخر؟
ليث شحادة
ليث شحادة

عشت سنوات الانقسام في ضراوتها وأبشع محطاتها وأسوأ تجلياتها وأعتى ظروفها. ومن سوء حظي أني من جيل كبرت في رحابها وتفسحت في رحلات من الضيق والضياع والشرخ والتيه والمستقبل المجهول، وجبرت على مشاهدة مسلسل بلا نهاية، فقط أنظر إلى أبطاله الذين يحترفون الأدوار الزائفة بإتقان مُدروس دون حاجتهم إلى مخرج يرسم النهاية، ما كسبت إلا شيئا واحدا وهو المقدرة العالية على تمييز الدور النافع والضار.

وكانت عيني صائبة وعقلي مدركا طيلة المشاهدة، أن الضار تفوق على النافع في جميع أدواره وأجبره على الانسحاب.

وإن رفض الانسحاب أكمل دوره بضعف وخزي وكاد أن يتحول إلى سيئ التصرف وضار أعظم.

وتفاديت في خاطري أن أتذكر لوهلة سلوكيات ومخططات المحتل الذي يبدع أصحاب الأدوار بالتطرق إليه على الدوام، للتغطية على بشاعة أدوارهم ولإعطاء قسط من الراحة لمشاهديهم، تهيئة لما هو جديد في المشاهد القادمة. فكنت ضمنهم أنا المتفرج الفلسطيني وغيرتي على وطني ترافقني باستمرار إلى درجة تأقلم والاستسلام، إزاء اعتيادي على رؤية مشاهد من الاستحالة أن تتغير مهما حدث أو تتوقف كليًا عن البث. فالمسلسل ممتد الحلقات وعيناي مُصرتان على المشاهدة رغمًا عنهما.

ومع صُدور مراسيم الانتخابات، لم أتفاءل كثيرًا ولم أعد محبطًا لدرجة كبيرة، وصارت تغريداتي وتعليقاتي في موقع الطائر الأزرق الذي أميل له كثيراً لتفريغ شحنتي السياسية المخزنة من سنوات، تطالب باستغلال الانتخابات ومحاسبة كل من أهان وأذل المواطن، بجانب كل فاسد ومجرب ومنافق ومقصر ومتنفذ وكاذب…. حتى يضع الشعب حدا لأفعال وصفتُ مرتكبيها بدقة.

وليس مهمًا إذا كانت الانتخابات بضغط دولي وأمريكي كما يُشاع في الإعلام، لكن الأهم رغبتي بمحاسبة كل من قاد مشروعنا الوطني إلى الهلاك، وكل من ادعى أن برنامجه ونهجه صائب لقيادة شعب يُخطط له بهدوء حتى يبقى بالصورة المعروفة لديكم.

وأذكركم بها لو كنتم متناسين، إنها صورة الموت وتهجير الأجساد والعقول وطمس المجد والحق في الوطن ومحي سجل شعبي الثوري وتشويه صورته الوطنية وإظهار أنه شعب يستحق ما جرى وسيجري له مستقبلاً بسبب المتصارعين على عروشهم الواهية.

وعلى سيرة المحاسبة، أشير إلى ما قاله القيادي في حركة فتح، نبيل عمر، في تصريحات صحافية بداية الشهر الجاري، إن غزة لن تنتقم، بل ستُحاسب من خلال الانتخابات القادمة كل من تسبّب في معاناتها وقصّر في حقها وبشكلٍ أساسي ستُحاسب السلطة بشكلٍ أساسي.

وهذا مؤشر قوي على أن غزة هي صاحبة كلمة الفصل في الانتخابات، لكن التجربة تقول إن الشعب لا يراهن عليه، حتى مع الحماس القوي للشباب والمستقلين والتيارات الأخرى الموازية لحركاتها.

وحين تابعت حجم الخلاف الفكري والاجتماعي والنفاق السياسي الرهيب على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، أدركت أن شبح الانقسام المتقلب ما بين التخويف والهدوء، طارد رغبتي التي أبديتها وتعمدت على إيصالها للناس بشتى الأساليب والطرق بلهجة مواطن متضرر أرهقته سنوات الانقسام على كافة الجوانب والصعد، ساعيًا بأمل بعيد إلى التغيير وإنعاش مشروعه الوطني وإعادة الحياة والكرامة والاعتبار له، كونه يعيش بكل تفاصيله تحت أنياب الاحتلال.

ومن الواجب الوطني والأخلاقي أن يثبت في أرضه وليس أن تسهل هجرته ويلعن الوطن!

إن كنت مباشرًا وجلي الوضوح فيما طرحته أعلاه، لأجد أن التحضير للانتخابات العامة والتي أولها اجراء الانتخابات البرلمانية يوم 22 أيار القادم، هيج الانقسام بالرغم من عشرات الحوارات الفصائلية التي سبقت وتلت مراسيم الانتخابات.

فالانقسام بمعدته الفارغة كالعادة ابتلع الانتخابات عمليا دون أن يذوقها ويشم رائحتها ويعرف نكهتها أصلاً، رافضا أن يترك لنا أي شيء قد يعوضنا على سنوات حرمان المواطن من حقه الديمقراطي، وكأن الانقسام يقول لنا هل من مزيد، فالشبع لا أشعر به؟

كثيرون يعتقدون أن الانتخابات ستوحد الشعب في الضفة وغزة، لمجرد اعتبار أنه خيار أفضل من الذهاب إلى حوارات مصالحة فاشلة، والسؤال غير الخاضع للتحليلات والفرضيات، الذي يراود في أذهان الكثيرين: هل الانتخابات ستبلع الانقسام بلا رجعة، أم العكس صحيح، بذات الصورة التي وضحتها في الفقرة السالفة.

أما سؤالي المزاحم لسؤالهم: هل الواقع البائس سيبلع الانتخابات والانقسام معًا ويكون لنفسه مزيج مركب ومختلف، والشعب يشرب ويتقبل بإعجاب أو يرفض بلعنة أو أنه يستمر بالتأقلم كما يتأقلم حاليًا.

ولكن ما أشعر به في النهاية وفي ضوء التحضير للانتخابات، أن الانقسام توسع إلى عامة الشعب، فالمجتمع الفلسطيني برمته يعاني من أزمة فكر واختلاف شديد ونفاق سياسي رهيب، ومثال بسيط على ما أعنيه: تجد الكثيرين ينظرون فكريا وسياسيا فيما بينهم ويجادلون الأخرين بقوة على الفضاء الاجتماعي ويصورون الضار على أنه نافع ومنقذ، وبداخلهم أفكار ورؤية ومنظور ومفهوم للأمور وللأشخاص مختلف مئة وثمانين درجة على ما يبوحون به.

فما بالكم بالعمى الحزبي وتقديس أحزابهم على حساب وطنهم وتمجيد قادة أحزابهم وتصويرهم بأنهم حامو الوطن والمشروع الوطني… وعليكم التقييم، لتكتشفوا المزيد وتعيشوا مع مختلف النماذج.. وبنهاية الطريق قد تتفاجؤون مثلي بنتائج الانتخابات في حال جرت كما هو مُقرر.

المصدروكالات

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و"الموقع" غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك

 

رابط مختصر