صلاح يهزم رونالدو ويهدد عرش ميسي!

beirut News
رياضة
beirut News3 فبراير 2020
صلاح يهزم رونالدو ويهدد عرش ميسي!

بات اللاعب المصري محمد صلاح إحدى ظواهر الدوري الإنكليزي الممتاز، بمعدل أهداف مرتفع للغاية وأرقام قياسية عدة في فترة قصيرة نسبيا، وذلك منذ انضمامه إلى ليفربول في صيف عام 2017.

 

وآخر الإحصاءات التي تشير إلى تفوق صلاح، ليس فقط في الدوري الإنكليزي الممتاز بل في الدوريات الأوروبية الكبرى وبين أفضل لاعبي العالم، مرتبط بعدد الأهداف المسجلة داخل الديار.

 

وكشف إحصاء لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن “الملك المصري” يحتل المركز الثاني من حيث عدد الأهداف التي سجلها لاعب على أرض فريقه في الدوريات الخمس الكبرى، في الفترة منذ صيف 2017 وحتى الآن، وذلك بعد هدفيه الأخيرين في مرمى ساوثامبتون.

 

وسجل صلاح 44 هدفا على ملعب “أنفيلد” خلال الفترة المذكورة، ليتقاسم المركز الثاني مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني.

 

ويأتي “مو” و”ليفا” بعد أسطورة برشلونة الإسباني ليونيل ميسي الذي سجل 51 هدفا في معقل الفريق الكتالوني، لكنهما يتفوقان على كريستيانو رونالدو صاحب الـ42 هدفا في “سانتياغو بيرنابيو” عندما كان يلعب لريال مدريد الإسباني، ثم في “يوفنتوس ستاديم” مع العملاق الإيطالي.

 

وسجل صلاح 14 هدفا في الموسم الجاري من الدوري الإنجليزي، يحتل بها المركز الثالث في قائمة هدافي المسابقة، بالشراكة مع بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم أرسنال، وداني إنغز لاعب ساوثامبتون، وماركوس راشفورد نجم مانشستر يونايتد.

 

لكن يبقى اللاعب المصري أكثر من سجل على ملعبه هذا الموسم أيضا، برصيد 12 هدفا.

 

وبات ليفربول قريبا من حسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الغائب منذ 30 عاما، إذ يبتعد عن حامل اللقب مانشستر سيتي برصيد 22 نقطة، وذلك بعد 25 مرحلة من المسابقة.

 

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للملاكم الأميركي غيرفونتا ديفيس، بطل العالم في الوزن الخفيف، وهو يعتدي على امرأة خلال مباراة لكرة السلة الأميركية.

وصُدمت الجماهير بالملاكم ديفيس وهو يقتحم المدرجات خلال مباراة خيرية لكرة السلة في ميامي بالولايات المتحدة الأميركية، ويقوم بالاعتداء على سيدة كانت جالسة في المدرجات، حيث أمسكها من عنقها وسحبها بعنف إلى خارج الملعب.

واعترف ديفيس، البالغ من العمر 25 عاما، بالواقعة، كاشفا هوية المرأة التي اعتدى عليها بالضرب، من خلال منشور عبر خاصية “الستوري” في حسابه على “إنستغرام”، كتب فيه: “لم أعتد عليها مطلقا، إنها أم طفلي.. أعترف أنني كنت شرسا في التعامل معها، وأمرتها بترك المدرجات خلال المباراة، ولكنها في النهاية لم تصب بأي سوء”.  

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع “بيروت نيوز” بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر